“الشباب والسياسة حصيلة وآفاق” موضوع ندوة سياسية شبابية بامية ناجحة بإقليم تاونات

0 335

نظمت، الأمانة العامة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بإقليم تاونات، بتنسيق مع منظمتي نساء وشباب الحزب، وتحت إشراف الأمين العام الجهوي بجهة فاس مكناس، د.محمد الحجيرة، أمس السبت 03 يوليوز الجاري، بالمقر المحلي لمنظمة شباب البام بتاونات، لقاء تواصليا حول موضوع: “الشباب والسياسة، حصيلة وآفاق”.

اللقاء حضره عضو الفريق النيابي ورئيس جماعة بوهودة، عبد اللطيف الفويقر، والأمين العام الإقليمي للحزب بتاونات، محمد النجاري، ورئيسة منظمة نساء البام بالإقليم، فدوى دانون، والأمين المحلي للحزب، السيد مصطفى الغزواني، ورئيس المجلس الجماعي لتاونات، محمد قلوبي، والدكتور عبد الحق أبو سالم. كما عرف اللقاء حضور المنتخبات والمنتخبين الباميين بالجماعات الترابية على مستوى إقليم تاونات، وأعضاء الأمانة الإقليمية ونساء وشباب البام وفعاليات أخرى.

وبهذه المناسبة، تم تقديم عرض للمستجدات التنظيمية والسياسية: وطنيا، جهويا، إقليميا ومحليا، بالإضافة إلى البرنامج الانتخابي بإقليم تاونات، والاستعداد للاستحقاقات المقبلة.

رئيس منظمة الشباب البامي بتاونات، أحمد بوعبيد، ذكر في كلمة له بالسياق العام لهذا اللقاء التواصلي المهم، مشددا على ضرورة حشد الطاقات الشبابية وتنظيمها بشكل جيد حتى تواصل نضالها من أجل الحفاظ على المكتسبات التي راكمها الشباب المغربي، وتسهم في تجديد بناء وعي شبابي ديمقراطي واجتماعي، وتكون قادرة على الترافع عن قضايا المواطنين.

من جانبه، تحدث الحجيرة عن مكانة الشباب داخل البام ودور منظمة شباب الحزب في تأطيرهم وتكوينهم، مذكرا بإسهامات الباميين في مختلف الاستحقاقات الانتخابية والمحطات التنظيمية، حيث أبان هؤلاء الشباب عن استيعابهم لكل تفاصيل المشروع السياسي والمجتمعي للبام.

وتطرق الحجيرة أيضا إلى برنامج عمل المنظمة والسبل الممكنة لضمان انخراط حقيقي للشباب في استكمال البناء التنظيمي وإنجاح مشاركة البام في الاستحقاقات، كما أن المشاركة السياسية للشباب لا تقل أهمية بهذا الصدد، والتي يجب تفعيلها على شتى المستويات. ودعا الحجيرة إلى إعمال سياسات عمومية دامجة للشباب، بالإضافة إلى تمكينه من التكوين والتأطير الضرورين.

الأمين العام الجهوي للبام بجهة فاس مكناس أكد على انخراط الحزب بجميع مناضلاته ومناضليه ومنتخباته ومنتخبيه في الدفاع عن الوطن، وعن الصحراء المغربية باعتبارها أولى الأولويات، مشيدا بنجاحات الدبلوماسية المغربية بقيادة جلالة الملك محمد السادس.

الفويقر أكد في كلمة له على أهمية عقد هذا اللقاء التواصلي مع ساكنة تاونات، وشدد على تعزيز سياسة القرب والتواصل السياسي، وجعل السياسة في خدمة التنمية. كما دعا الفويقر إلى الانفتاح على كل الطاقات والفئات المجتمعية وفتح باب الانخراط في صفوف الحزب وبرمجة أنشطة تعبوية حول أهمية الفعل السياسي والمشاركة في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

الأمين العام الإقليمي للبام بتاونات، بسط الخطوط العريضة التي ستؤطر اشتغال الحزب إقليميا ومحليا، والرهانات تنظيميا وسياسيا، والتي تشكل برنامج عمل المرحلة القادمة، على أساس اعتماد آليات تواصلية عصرية وشفافة مع جميع منتخبي ومنتخبات ومناضلات ومناضلي الحزب بالإقليم، ووفق قواعد تنظيمية مرجعيتها القانون الداخلي المصادق عليه في المؤتمر الرابع ومناقشتها مع الحاضرين.

رئيسة منظمة نساء البام بتاونات، أوضحت أن حزب الأصالة والمعاصرة ينطلق من قناعة سياسية تعتبر أن الشباب والنساء يحتلان مركزا أساسيا في المشروع المجتمعي للحزب. مؤكدة في نفس الإطار على أهمية توظيف الطاقات الشبابية سياسيا وتنظيميا بشكل إيجابي، تجعل منه قوة حقيقية تسهم بفعالية في العمل المؤسساتي والحزبي، داعية إلى اعتماد سياسات عمومية محكمة تأخذ بعين الاعتبار تأمين مستقبل أفضل للشباب.

وفي كلمته، أبرز الأمين المحلي للبام بتاونات، الدور المحوري للشباب في المشهد السياسي الوطني ليس فقط لكونه دعامة مجتمعية، بل لأنه، يمثل، أيضا، صورة لمغرب الحاضر والمستقبل. وعبر المتحدث عن اعتزازه بشباب البام الذي يحدوه طموح كبير للانخراط في قضايا الشأن العام والمساهمة الفعالة في الحياة السياسية والجمعوية لبلاده.

الدكتور عبد الحق أبو سالم أكد على ضرورة مضاعفة الجهود التنظيمية والانخراط الجدي في الاستعدادات للانتخابات المقبلة بجميع أصنافها وتسطير برنامج محلي وإقليمي وجهوي يستند على تصور تنموي شمولي يهم كل الفئات المجتمعية والمجالات الترابية الحضرية والقروية والجبلية. مشددا على ضرورة توحيد المجهود السياسي والتنظيمي للحزب للوصول إلى الأهداف المرجوة في الاستحقاقات الانتخابية المقبلة.

كما استعرض أبو سالم عددا من القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية الوطنية المقلقة والصعبة، التي ساهمت تداعيات انتشار جائحة فيروس كوفيد 19 في تأزيمها والرفع من حدة احتقانها.

ومن جانبه، أعلن رئيس مجلس جماعة تاونات، تفاؤله بالعمل إلى جانب فريق الأصالة والمعاصرة محليا، إقليميا وجهويا، مؤكدا استعداده النضال مع منتخبات ومنتخبي، ونساء وشباب وباقي المنتديات الموازية للحزب، مشددا على تبني شعار التغيير وتجسيده عمليا على مستوى البرنامج التنظيمي والانتخابي من خلال الانفتاح على الشباب والنساء لتحمل المسؤولية الحزبية وتدبير الشأن المحلي.

تغيير يجب أن ينصب كذلك على إعطاء الأولوية للحقوق الأساسية للمواطنات والمواطنين، وتوفير الخدمات الأساسية من: طرق والماء الصالح للشرب وتعميم التعليم وتوفير فرص الشغل في القطاع العام والخاص وتمكين الشباب من المرافق الرياضية والترفيهية وغيرها من المجالات الحيوية لتحقيق التنمية البشرية المستدامة في كل الجماعات بإقليم تاونات.

هذا، وقد عرف اللقاء عدة مداخلات صبت مجملها في النهوض بمنظمة الشباب والمسار السياسي للحزب والأهداف التي يطمح إليها، وفي نفس الإطار تميز اللقاء بالتفاعل الكبير من لدن الشباب من خلال مداخلات تفاعلت مع كلمات القيادات الحزبية، إذ همت قضايا الانتخابات والتسجيل في اللوائح الانتخابية ودور الشباب في العمل السياسي والجمعوي، وعبر الحضور عن اعتزازهم بحزب الأصالة والمعاصرة كمشروع سياسي وحزبي بديل سيقول كلمته في المحطات الانتخابية المقبلة.

مـــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...