الشبيبة.. قوة اقتراحية قبل أن تكون فئة مستهدفة

0 342

أنيس إبن القاضي

تعتبر الشبيبة والتنظيمات الموازية عماد كل حزب، والضامن لاستمراريته يزوده بالأطر الشابة التي تأخذ على عاتقعها حمل المشعل الايديولوجي للحزب وروحه التنظيمية.

نعيش حاليا دينامية وروحا جديدة بدأت تسري بالحزب منذ مجيء الأمين العام الأستاذ عبد اللطيف وهبي، دينامية وصلت إلى شبيبة الحزب وهي على أبواب مؤتمرها الثاني من خلال سكرتارية اللجنة التحضيرية، التي حلت نهاية الأسبوع الماضي بجهة درعة تافيلالت.

هذه الجهة التي راكمت رصيد خمس سنوات من عمل الشبيبة تحت إشراف أمناء عامين إختلفت توجهاتهم ومنظورهم للشبيبة وغاياتها.

مع وصول السيد الأمين العام الجديد الأستاذ عبد اللطيف وهبي، روح التناغم التنظيمي بدأت تسري في الحزب، من خلال إيلائه الأهمية القصوى للتنظيمات الجهوية والموازية عبر استراتيجيته الجديدة التي تجعل من البام حزب الجهات، وحزب القرى والمدن الصغرى والمداشر، كما حزب المدن الكبرى الميتروبولية.

أمام هذه الروح الجديدة التي بثها أميننا العام، ورصيد خمس سنوات من التواجد الفعلي في الميدان للشبيبة بالجهة، آن الأوان لكي يصبح لشبيبتنا في جهة درعة تافيلالت أدوار أكثر فعالية، من خلال استقطاب الكفاءات الشابة، والتغلغل وسط الجامعات المغربية والتنظيمات المهنية الشابة، والانصات للمواطن، وتشجيع أقرانهم من الشباب لدخول غمار الحياة السياسية والمشاركة الإيجابية عوض الحياد السلبي.

فئة الشباب هي المؤهلة أكثر من غيرها معرفيا وثقافيا للمشاركة في الحياة السياسية بالمغرب، وهي قاعدة الهرم السكاني، وليست رقما أو معادلة إنتخابية كما تراها أحزاب سياسية أخرى.

الشبيبة في جهة درعة تافيلالت يجب أن تكون صوتا للساكنة تعبر عن انتظاراتهم وآمالهم للدولة، ولن يتم ذلك سوى بانخراط فاعل للشباب في الحياة السياسية كما نادى دوما حزبنا.

فئة الشباب بجهة درعة تافيلالت هي قوة اجتماعية وديموغرافية، لها الحق في الاقتراح وبلورة التصورات والرؤى وتقديم البدائل والمساهمة في مسار الإصلاحات بالمغرب وتوطين الديمقراطية.

التراجعات التي يشهدها المغرب مع الحكومة الحالية هي الفرصة الأنسب لشبيبتنا للانغماس في الحياة السياسية، بإشراكها في معالجة قضاياه وحاجياته، فمغرب اليوم في حاجة لسماع صوت شبابه وإشراكهم في السياسة العمومية سواء كفئة مستهدفة أو كقوة اقتراحية، والدخول الى نادي الديمقراطيات العريقة.

فحظا سعيدا لشبيبتنا في محطاتهم التنظيمية المقبلة.

أنيس إبن القاضي
الأمين العام الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة جهة درعة تافيلالت

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...