الصابيري يستفسر اعمارة عن وعوده “سد تاكزيرت” والطريق السيار الرابطة بين بني ملال ومراكش

0 440

رفض النائب البرلماني، هشام صابيري، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، أمام وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، استثناء إقليم بني ملال من مجموعة من المشاريع، وعدم الوفاء بالتزاماته ووعوده اتجاه الإقليم فيما يخص السدود والطرق السيار.

وقال النائب البرلماني، خلال جلسة الأسئلة الشفوية التي عقدت اليوم الاثنين 3 ماي، بمجلس النواب، ” السيد الوزير تكلمتم عن مجموعة من المناطق انطلقت بها مشاريع، إلا منطقة بني ملال، والتي فيها التزام حكومي منذ 9 نونبر 2020، فيما يخص مشاريع السدود التي سيتم إطلاقها، وقد التزمتم في هذه القبة بأنه ستتم انطلاقة أشغال سد تاكزيرت في 2021، في حين إلى اليوم لم تتكلموا عنه والساكنة كانت قد استبشرت خيراً في هذا السد”.

وأضاف الصابيري، “أما بخصوص إنجاز الطرق مرة أخرى تم استثناء إقليم بني ملال، خاصة أنكم وعدتمونا خلال استقبالكم لنا رفقة برلمانيي الإقليم، بانطلاقة أشغال الطريق الرابطة ما بين بني ملال بشراكة مع الجهة في السنة الحالية، إلا أنه لحد الاَن لا يوجد شيءنتمنى أن تنوروا ساكنة الإقليم”.

أما بخصوص قطاع النقل بشكل عام، توقف صابيري عند مجموعة من الاختلالات التي يشتكي منها جميع المواطنين منذ سنين، والمتعلقة بمحطة الاستراحة ومشكل البطاقة المهنية والأثمنة المرجعية، وكذا مشكل الحمولة الزائدة ومشكل الكبير وهو ارتفاع أسعار المحروقات.

كما تطرق صابيري، لمشكل الذي يعاني منه سائقي السيارات الأجرة الكبيرة المتعلق بخفض عدد الركاب، مشيرا إلى أن هذا القرا الذي فرض على هؤلاء مجحف وفي نفس الوقت نجد بالحافلات لها حمولة كبيرة لا تتماشى مع التدابير الاحترازية المفروضة، هذه الجائحة خلفت عدة مشاكل على قطاع كراء السيارات لم تنظروا إليهم وهم يبيعون سياراتهم .

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...