الصحة العالمية تحذر من مرض “كوفيد” طويل الأمد وتدعو إلى الاهتمام بالذين يعانون منه

0 160

دعت منظمة الصحة العالمية، إلى إجراء مزيد من البحوث حول مرض “كوفيد” طويل الأمد، والاهتمام بالذين يعانون منه وتأهيلهم، وذلك خلال مؤتمر ضم خبراء تبادلوا الخبرات حول هذه الحالة التي لا تزال غير مفهومة بما يكفي.
وعقدت المنظمة هذا المؤتمر الأول من ضمن سلسلة تم الإعداد لها، الثلاثاء 9 فبراير الجاري، وذلك بهدف التوسع في فهم أعراض ما بعد الإصابة ب”كوفيد”، ولم يشارك علماء وأطباء فحسب بل أيضا أشخاص عانوا من هذه الحالة.

وبحسب (المنظمة) لا تزال المعلومات شحيحة حول سبب استمرار معاناة بعض الأشخاص، بعد اجتيازهم المرحلة الحاد ة من كوفيد-19، من أعراض عدة بينها الإرهاق وضبابية الدماغ ومشاكل قلبية وعصبية.
وتشير الدراسات إلى أن حالة واحدة من كل 10 حالات قد تعاني من أعراض طويلة الأمد بعد شهر من الإصابة، ما يعني أن الملايين معرضون للمعاناة من مرض مستمر .

وفي هذا الصدد، أفاد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أنه مع تحول الاهتمام الى حملات التلقيح، “لا ينبغي إهمال كوفيد طويل الأمد”.
وقال المتحدث ذاته، إن تأثير كوفيد طويل الأمد على المجتمع والاقتصاد بدأ يصبح جليا، وعلى الرغم من تعزيز مستوى البحث إلا أنه “لا يزال غير كاف”.

وحذرت الطبيبة البريطانية غايل كارسون من الاتحاد الدولي للعدوى التنفسية الحادة من أن “كوفيد طويل الأمد يمكن أن يصبح جائحة فوق الجائحة”.

الشيخ الوالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...