الطبقة المتوسطة ومخطط المغرب الأخضر في الواجهة ..

0 199

اهتمت افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين 15 أبريل بمواضيع راهنة، أبرزها، مخطط المغرب الأخضر، وملف الطبقة المتوسطة.
وكتبت جريدة (أجوردوي لو ماروك) أن المغرب شرع منذ خمس سنوات في حصد نتائج مخطط المغرب الأخضر، بعد عشر سنوات من إطلاقه. وأوضح كاتب الافتتاحية أن الخيارات التي تم اتخاذها في سنة 2008، أثبتث نجاعتها، حيث أن قطاع الفلاحة يعد، اليوم، محركا رئيسيا للاقتصاد، بالنظر لمعدل النمو والناتج الداخلي الإجمالي، والاستثمارات وفرص الشغل المحدثة، وكذا بالنظر للصادرات، أو التأثير الإيجابي للقطاع على باقي مكونات الاقتصاد المغربي.

وأضاف أن الفلاح المغربي، كبيرا كان أم صغيرا، أصبح في سنة 2019، لا يقل شأنا عن نظيره في البلدان الفلاحية المعروفة، فبالإضافة إلى التمويل الذي أصبح متاحا وملائما، يستخدم الفلاح المغربي بشكل متزايد التقنيات الجديدة والوسائل الحديثة والتكنولوجيات الجديدة”، مشددا على ضرورة “تعزبز كل الإنجازات المحققة منذ 2008 “.

من جهتها، تناولت جريدة ( ليكونوميست) موضوع الطبقة الوسطى، وكتبت أنه إلى جانب دور الاستقرار، الذي تلعبه هذه الطبقة اقتصاديا واجتماعيا، فإن الرهانات تتمثل أساسا في القدرة على الانتقال من نموذج تنموي إلى آخر، مشيرة إلى أن ” هذا شكل موضوعا خصبا للخطابات السياسية، إلا أنه يتم طيه بسرعة في ظل صعوبة تحديد الشريحة التي تكون هذه الطبقة.

وأبرز كاتب الافتتاحية أنه رغم تراجع القدرة الشرائية للمغاربة نتيجة إفلاس مجموعة من الخدمات العمومية (المدرسة، الصحة، النقل)، وهو ما يغدي عدم الثقة في السياسات الضريبية، فإن أسوأ موقف يمكن اتخاذه يتمثل في إهمال الإصلاح الضروري.