العبدي: استقبال إسبانيا للمدعو ابراهيم غالي خرق سافر لحسن الجوار وللعلاقات التاريخية

0 239

عبر فريق الأصالة والمعاصرة عن أسفه واستغرابه الشديدين لاستقبال الجارة اسبانيا لزعيم البوليساريو المدعو إبراهيم غالي بدواعي إنسانية، مؤكدا أن هذا الفعل يعتبر خرقا سافرا لحسن الجوار وللعلاقات الاستراتيجية والتاريخية التي تجمع بني البلدين.

وقال رشيد العبدي، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، في كلمة له باسم الفريق النيابي، خلال جلسة مسائلة رئيس الحكومة التي عقدت صباح اليوم الاثنين 10 ماي 2021، بمجلس النواب، (قال) ” إن مثل هذه الممارسات التي جاءت عن سبق إصرار، لا يمكن قبولها تحت أي غطاء مهما كان نوعه وشكله، لأنه يندرج في إطار المس بوحدتنا الترابية سيما وأن الشخص المعني متهم بارتكاب جرائم حر وانتهاكات جسمية لحقوق الإنسان ومتابع ومطالب قضائيا من طرف العدالة الإسبانية”.

وأضاف السيد العبدي، “إن التدرع باعتبارات إنسانية لاستقبال زعيم ميليشات البوليساريو لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يبرر هذا الموقف السلبي في الواقع، دون إخبار المملكة المغربية وإحاطتها علما بذلك في إطار التعاون والاحترام المتبادل بين البلدي، علما أن بلادنا كانت دائما حريصة على احترام روح الشراكة وحسن الجوار، وكذا احترام ثوابت الجارة الاسبانية لاسيما في دعم بلادنا لوحدتها الترابية، وهو الأمر الذي لم تلتزم به، للأسف الشديد، هذه الأخيرة إزاء بلادنا”.

وذكر فريق الأصالة والمعاصرة، بالتزام الفريق النيابي الدائم بالوقوف وراء كل المبادرات التي يقوم بها جلالة الملك محمد لسادس نصره الله، للدفاع على الوحدة الترابية للملكة التي تحظى بإجماع وطني، مستنكرا في نفس الوقت تساهل وتواطؤ السلطات الاسبانية باستقبال شخص يكن عداء للمملكة المغربية غير مستحضرة للمصالح المشتركة والعلاقات الإستراتيجية بين البلدين.

وفي هذا الإطار، ومن أجل تصحيح هذا الخرق السافر، دعا العبدي في كلمته السلطات الاسبانية إلى التراجع عن موقفها من هذا الحدث المخالف تماما للقانون وللعلاقات الدبلوماسية المتميزة بين البلدين، وتغليب المصلحة العامة على المصالح الضيقة والعابرة خدمة لشعبينا.

وفي سياق اَخر، ندد فريق الأصالة والمعاصرة، بالانتهاكات والاعتداءات الوحشية التي يعرفها الشعب الفلسطيني، إلى للرجوع إلى طاولة الحوار من أجل فك هذا الوضع المتأزم.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...