العبدي يثير الوضعية المزرية لقطاع الصحة بالجديدة ويدعو وزارة الصحة إلى التدخل العاجل

0 507

تلقت ساكنة مدينة الجديدة في ظل أزمة كورونا باستغراب وقلق كبيرين، الإجراء القاضي بإغلاق جناح “كوفيد 19” داخل المختبر الخاص الوحيد بعاصمة دكالة، الذي كان يتولى القيام بتحاليل الكشف عن كورونا منذ يوليوز الماضي، لأسباب غير معلن عنها، علما أن المختبر مازال لم يتوصل بنسخة من القرار الوزاري القاضي بوقف العمل بتحاليل كورونا فيه.

واستجابة لنداء الساكنة، دعا رشيد العبدي، رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، وزارة الصحة، في مراسلة، إلى التدخل العاجل من أجل توفير مختبر عمودي داخل المستشفى الإقليمي بالجديدة، متخصص في إجراء تحاليل الكشف عن فيروس كورونا
وأوضح العبدي، في ذات المراسلة، أن الساكنة تتخوف من ازدياد معاناة سكان الإقليم بسبب تحاليل الكشف عن الفيروس مستقبلا، بعد القرار المفاجئ بتخصيص كوطا للمستشفى الإقليمي محمد الخامس لإجراء أقل من 100 تحليل مخبري في اليوم الواحد، مؤكدا أن الإقليم يسجل منذ عدة أسابيع حوالي 50 إصابة في اليوم، الشيء الذي قد يحوّله إلى بؤرة بسبب تلكؤ السلطات المحلية ووضعها عراقيل لمنع الترخيص للمختبرات الخاصة المجهزة، وكذا عدم تدخلها بعد تقليص عدد التحاليل لفائدة المستشفى الإقليمي من قبل المندوبية الجهوية للصحة.

وكشف النائب البرلماني، أن مختبرا ثانيا بالجديدة، وبعد انتهائه من جميع الإجراءات الإدارية والتقنية لفتح جناح خاص بتحاليل “كوفيد 19” وإنفاقه لميزانية ضخمة لأجل ذلك، فوجئ في الأسبوع المنصرم بوضع عراقيل عدة في وجهه، ما أجبره عن التراجع عن إكمال المشروع تحت ضغط المسؤولين، هذا في الوقت الذي سمحت فيه السلطات المحلية لعدد من المختبرات الخاصة بالرباط والبيضاء، بالقدوم إلى إقليم الجديدة لإجراء تحاليل كورونا لفائدة بعض الوحدات الصناعية الكبرى.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...