العثماني يمدد الإغلاق ووزير الصحة..لا يوجد تاريخ محدد حتى الآن لعملية التلقيح

0 304

في الوقت الذي تفلح فيه حكومة العثماني في إغلاق المدن وتمديد حالة الطوارئ دون طرح بدائل للأزمة، خالد آيت الطالب، وزير الصحة، سيزيد من تعميق الأزمة حين سيكشف أنه لا يوجد حتى الآن تاريخ محدد بخصوص موعد انطلاق حملة التلقيح، مبرزا أن المغرب مستعد للشروع في حملة التلقيح وسيتم الإعلان عن التاريخ رسميا بعد تسلم اللقاح.

وأكد آيت الطالب، في حوار مع وكالة المغرب العربي للأنباء، أن العملية ستتطلب وسائل لوجستيكية وبشرية كبيرة للغاية وتنظيما محكما، معتبرا أنه يمكن بلوغ المناعة الجماعية ضد جائحة “كوفيد-19” مطلع شهر ماي المقبل، وذلك بناء على جدول عملية تلقيح تستغرق 12 أسبوعا.

وقال المسؤول الحكومي، إنه بناء على جدول عملية التلقيح تستغرق 12 أسبوعا، من المحتمل أن نحقق مناعة جماعية في بداية شهر ماي، مبرزا أنه بالنظر إلى المؤشرات العلمية والوبائية المعترف بها من قبل منظمة الصحة العالمية، يتعين تلقيح أزيد من 60 في المائة من الساكنة لتحقيق المناعة الجماعية.

وشدد آيت الطالب، على أن المملكة اختارت استهداف 80 في المائة من الساكنة للخروج بسرعة من هذا الوباء، الذي أثر عليها اجتماعيا واقتصاديا، موضحا أن الحملة ستتم خلال فترة الجائحة، وبالتالي في ظل الالتزام الصارم بالإجراءات الحاجزية، مضيفا أنه سيكون من الضروري الانتظار لمدة تزيد عن 14 يوما بعد تلقي الجرعة الثانية حتى يتمكن كل فرد من الوصول إلى مستوى معين من المناعة.

وأورد ذات المتحدث، “إن الوقت وحده كفيل بالكشف عن المدة التي سيظل فيها اللقاح ناجعا ضد كوفيد-19، أو ما إذا كان الفيروس سيصبح موسميا في المستقبل على غرار أنفلونزا الطيور، الذي تم إدراجه في برنامج التلقيح ضد الإنفلونزا.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...