العربي الأشهب: مهرجان سوق الطلبة مناسبة للتعريف بمؤهلات المنطقة ودعم التعاون بين المغرب وإسبانيا

0 699

تحت شعار: “دلالات عيد الاستقلال وذكـــرى المسيرة الخضراء”، انطلقت يوم السبت 17 نونبر، فعاليات النسخة الثالثة لمهرجان سوق الطلبة المنظم بالجماعة القروية سوق الطلبة التابعة لإقليم العرائش.

وشهد افتتاح المهرجان الذي نظم على مدى يومي 17 و18 نونبر، حضور عضو المكتب السياسي للبام والمستشار البرلماني السيد أحمد الإدريسي، والأمين الجهوي للحزب بجهة طنجة تطوان الحسيمة السيد عبد اللطيف الغلبزوري، والأمين الإقليمي للحزب بالعرائش السيد مومن السميحي، وعدد من رؤساء الجماعات الترابية بإقليم العرائش والقصر الكبير ومناضلات ومناضلي البام، وفعاليات جمعوية وثقافية، وضيوف من الجارة إسبانيا من المشتغلين والمستثمرين.

رئيس جماعة سوق الطلبة السيد العربي الأشهب وفي كلمة له بالمناسبة، نوه بكل الضيوف الذين حجوا لحضور فعاليات المهرجان الذي وقع نسخته الثالثة، مسترسلا في الحديث عن دلالات اختيار الشعار، وما تمثله كل من ذكرى المسيرة الخضراء “6 نونبر” وذكرى عيد الاستقلال “18 نونبر”، من رمزية في الذاكرة الوطنية الممتدة وما تجسده من إرادة العرش والشعب في المعركة النضالية استرجاعا للكرامة واستشرافا للمستقبل، داخل مجال للعيش قائم على أساس ديمقراطي ويؤمن بالتعددية السياسية وينهج الليبرالية الاقتصادية.

وجدد الأشهب التأكيد على أن عيد الاستقلال وذكرى المسيرة الخضراء لحظتان انتقلت فيهما بلادنا من الجهاد الأصغر إلى البناء الأكبر من أجل إذكاء إشعاع المغرب حضاريا وتنمويا، واستكمال وحدته الترابية خدمة للثوابت وإيصال قيم الوطنية.

ولم يفت الأشهب التنويه بحضور الضيوف من المستثمرين الإسبان الذين اختاروا المنطقة بهدف استقدام مشاريع اقتصادية تعود على ساكنتها بالنفع العميم وتساهم في تحريك البوصلة التنموية من خلال خلق فرص شغل قارة، وتشكل مجالا قويا لدعم مزيد من التعاون المشترك بين المغرب وإسبانيا، و التعرف عن قرب على المؤهلات المختلفة للمنطقة اقتصاديا وفلاحيا، والتعريف بها في سبيل تحقيق وتنزيل مضامين استراتيجية تنموية مندمجة انسجاما مع الدينامية التي تعرفها المنطقة على مستوى البنيات التحتية (سد خروفة نموذجا).

سوق الطلبة/ العرائش- مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...