العربي المحرشي لرئيس الحكومة: إذا كنت تخاف على هذا البلد وشبابها قدم استقالتك

0 67

هــاجم العربي المحرشي، رئيس مؤسسة منتخبات ومنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة، سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، ومحمد الصديقي، عمدة الرباط ، على وصفهم فريق البام بمجلس المدينة الذي طالب بتطبيق القانون في حق المفسدين بــ”الداعشي” .

وقال القيادي بحزب البـــام في كلمة له باللقاء التواصلي الحزبي الذي عقده مساء اليوم الأحد 21 أكتوبر بمدينة سطات، “فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس مدينة الرباط طالب بتطبيق القانون ثم يأتي رئيس الحكومة ويصفه بــ”الداعشي”، لأنه احتج على عمدة الرباط الذي يحمي الفساد”، وأضاف” عمدة الرباط “مختل عقليا” وقدم شهادة طبية تثبت ذلك”، مستغربا في ذات الوقت من سبب تعيينه رئيساً على العاصمة، بالرغم من الفضائح التي رافقته بداية من تحايله على الدولة الى طريقة اشتغاله بالمجلس والاستفادة من امتيازاته.

كما انتقذ المحرشي الفشل المتواصل للسيد رئيس الحكومة، وهو ما أثبته الفوز الأخير للسيد حكيم بن شماش، رئيس مجلس المستشارين، الذي حضي بثقة جميع مكونات المجلس من معارضة وأغلبية، نظرا لعمله الجاد و انفتاحه قدرته على التواصل، موجها في هذا الصدد كلمة إلى رئيس الحكومة يقول فيها: ” إذا كنت تخاف على هذا البلد وعلى شبابه ومصالحه عليك أن تقدم استقالتك، وتترك البلد للغيورين عليها لإنقاذها” .
وفي ذات الكلمة، وعد المحرشي منتخبي ومنتخبات ومناضلي ومناضلات البام بعقد لقاء تنظيمي بعد أقل من شهر، وذلك تفعيلا للمقاربة التنظيمية الجديدة التي أطلقها حزب الأصالة والمعاصرة، القائمة على أساس المقاربة الإقليمية، والتي تنسجم مع خارطة الطريق الذي قدمها السيد حكيم بن شماش، بعد انتخابه أمينا عاما لحزب الأصالة والمعاصرة، مذكرا في ذات السياق، بالخطاب الملكي الأخير أمام أعضاء مجلسي البرلمان، بمناسبة افتتاح الدورة الخريفية، الذي دعا فيه جلالته إلى الرفع من الدعم العمومي للأحزاب، مع تخصيص جزء منه لفائدة الكفاءات التي توظفها، في مجالات التفكير والتحليل والابتكار.

وأكد المحرشي أن حزب البام أخذ قراراً بعقد لقاءات بــ 75 إقليم لبناء الحزب تنظيمياً وتكوين وتأطير المناضلين والمناضلات، مشيرا الى أن الأقاليم التي تتوفر على بناء تنظيمي قوي هي التي ستتصدر الانتخابات المقبلة.

خديجة الرحالي