العلاقات المغربية الأوروبية، وجودة البرامج التلفزية..

0 366

اهتمت افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 28 ماي 2019 بمواضيع راهنة مختلفة، من أبرزها جودة البرامج التلفزية، وانعكاسات الانتخابات الأوروبية على العلاقات المغربية الأوروبية.

فبخصوص البرامج التلفزية خلال شهر رمضان، كتبت يومية (أوجوردوي لو ماروك) أن “الرداءة واضحة”، بل “صارخة” في بعض البرامج التي تبثها القنوات التلفزية العمومية. واعتبر كاتب الافتتاحية أن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد. ففي بعض البرامج، لاسيما المسلسلات التي من المفترض أن تكون ترفيهية، نكتشف بكل أسف العديد من الرسائل السلبية التي تمرر إلى ملايين المشاهدين المغاربة: عدم الثقة في السلطة، الغش، الكذب، مضيفا أنها سلوكيات وقيم تتعارض مع ما يفترض أن يلقن ويدافع عنه داخل المجتمع. وسجل، في هذا الصدد، أن الدولة قدمت، خلال سنة 2018، دعما في حدود 120 مليون درهم، من أجل إنتاج هذه البرامج الضعيفة والضارة بالمجتمع.

أما يومية (ليكونوميست) فتطرقت إلى انعكاسات الانتخابات الأوروبية الجديدة على العلاقات المغربية الأوروبية، حيث ذكرت أن البرلمان ليس له تأثير كبير، لكن كيف سيكون الوضع إذا ما تغير الأوروبيون ومؤسساتهم في غضون خمس سنوات. وانساق هؤلاء العقلانيون بشكل متزايد وراء الأخبار الزائفة. لذلك، ينبغي أن نظل متواجدين وقريبين من هذا الجار العملاق، والذي يعد أحد أفضل زبنائنا وحلفائنا. ولاحظت الصحيفة أنه بعد الانتخابات الأوروبية، برزت ثلاث مرجعيات جديدة: اليمين المتطرف يحقق مكاسب كبرى دون الفوز في الانتخابات، كما أن القيم التاريخية، وإيديولوجية اليسار المعتدل تحطمت، في وقت أضحت فيه الأخبار الزائفة تحتل مكانة هامة.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...