الــ”ODT” تنخرط في معركة مكافحة فيروس “كورونا”

0 427

أعلنت المنظمة الديمقراطية للشغل عن انخراطها في معركة مكافحة وباء “كورونا” المستجد، مؤكدة دعمها لجهود الدولة والتنسيق مع المجتمع المدني لإنجاح هذه الجهود الإنسانية، وتثمينها لمبادرة إحداث صندوق خاص لتدبير ومواجهة الفيروس.

وثمن المكتب التنفيذي للمنظمة الديمقراطية للشغل مبادرة جلالة الملك محمد السادس، بإحداث الفوري لصندوق خاص لتدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا، للتكفل بالنفقات المتعلقة بتأهيل الآليات والوسائل الصحية، سواء فيما يتعلق بتوفير البنيات التحتية الملائمة أو المعدات والوسائل التي يتعين اقتناؤها بكل استعجال. و في مواكبة القطاعات الأكثر تأثرا بفعل انتشار فيروس كورونا.

ودعت المنظمة في بلاغ لها، الحكومة والمؤسسات العمومية والجماعات الترابية والمقاطعات والمحاكم والشركات والمقاولات في القطاع الخاص والسجون إلى تطبيق الإجراءات الوقائية اللازمة لحماية العاملين والعاملات والمرتفقين والزبناء، مشددة على ضرورة “توفير مختلف المعقمات وأدوات التنظيف اللازمة بكميات كافية للعاملين والعاملات في مختلف مواقع العمل والقيام بحملة التعقيم والتطهير الموسعة، في المكاتب الإدارية والفضاءات الخاصة بالعاملين، والمطاعم والمخازن وقاعات الندوات والاجتماعات ودورات المياه ومآرب السيارات باستخدام الوسائل والمواد الوقائية المعتمدة دوليا، وتطبيق نظام الصحة والسلامة المهنية في أماكن العمل بالحضور اليومي لأطباء وممرضي الشغل في أماكن العمل من أجل التوعية الصحية والمراقبة والرصد”.

كما طالبت من الحكومة “توفير الرعاية الصحية الوقائية الاستثنائية للأطباء والممرضين والأطر الإدارية والتقنية العاملة بالمستشفيات والمراكز الصحية والمطارات والموانئ، باعتبارهم يتعاملون مع المرضى والمصابين المحتملين، وخلق تعويضات خاصة لفرق المداومة، وإعمال توصيات المنظمة العالمية للصحة للوقاية من العدوى ومكافحتها أثناء الرعاية الصحية المأمونة لحالات الإصابة المحتملة او المؤكدة بفيروس كورونا المستجد، وتوفير الأقنعة الطبية المانعة لاستنشاق والقفازات والنظارات لضمان الحماية الشخصية ونقل الفيروس لأشخاص آخرين في المستشفى والقيام بإجراءات التنظيف والتطهير باستمرار”.

وبخصوص المغاربة المقيمين بالخارج والطلبة، طالبت النقابة الحكومة المغربية ووزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج بالاهتمام بهم في هذه الفترة الحرجة التي تجتازها كل بلدان العالم وتوجيه السفارات والقنصليات إلى الاهتمام بأوضاعهم في المهجر وتقديم المساعدات المطلوبة لهم.

وفي سياق اخر، دعت المنظمة الحكومة إلى دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة والصغيرة جدا التي ستعاني من التداعيات الاقتصادية لفيروس كرونا للحفاظ على مناصب الشغل ومواجهة عوامل إفلاس المقاولات ومراقبة صارمة للأسعار وتقديم الدعم للفقراء.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...