القايد يستعرض واقع النادي المكناسي فرع كرة القدم على أثير إذاعة medina FM

0 435

شارك هشام القايد مستشار بمجلس جماعة مكناس، يوم الجمعة 01 فبراير 2019، في برنامج قضايا المجتمع المكناسي الذي تبثه إذاعة medina FM، الذي خصص حلقة هذا الأسبوع لمشاكل النادي المكناسي فرع كرة القدم.

وفي هذا الإطار، شدد هشام القايد على ضرورة تغيير العقليات لدى مسيري الفرق الرياضية، وكذا القائمين على تسيير الشأن المحلي والانتقال من عقلية وثقافة الصدقة والإحسان إلى مستوى أكبر وأرقى وبالتحديد إلى منهجية التسيير المقاولاتي.

كما طالب المتحدث ذاته بضرورة تخلي المكاتب المسيرة للفرق والأندية على الاعتماد على طلب المنح المقدمة من المؤسسات المنتخبة والاحتجاج على هزالتها، وانتقالها إلى المبادرة بتقديم وبلورة مشاريع تنموية تدر مداخيل وأرباح قارة تضمن الاستقرار المالي لفرقها ولاعبيها، وذلك عن طريق إبرام اتفاقيات إطار مع عدة جهات.

وسرد القايد تجربة التي أقدم عليها والي مدينة مكناس ورجال أعمال والمستثمرين سنة 2004، المتعلقة بإقامة سوق ممتازة تدر على الفريق 250 مليون سنتيم كل سنة، إضافة إلى واجبات كراء مجموعة من المرافق المفوتة من طرف الجماعة.

وفي السياق ذاته، اقترح المستشار الجماعي عن حزب الأصالة والمعاصرة على المكتب المسير للنادي المكناسي فرع القدم إجراء وقفة تأمل والإعلان بصراحة وعلانية عن مصالحة شاملة مع رجال الأعمال، والمستثمرين وجمهور النادي، والمؤسسات والفعاليات الرياضية والاقتصادية والسياسية والجمعوية، من أجل مساهمة الجميع في إنقاذ الفريق المكناسي من المستنقع الذي يغرق في وحله.

إلى ذلك، ألح القايد على كل الفرق الرياضية بالعاصمة الإسماعلية بتطهير مكاتبها وما حولها من الشوائب والانتهازيين، والوصوليين والفاسدين خدمة لطموحات وآمال ساكنة مكناس، مشددا على ربط المسؤولية بالمحاسبة كقاعدة لحل كل المشاكل.
إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...