القرشي يستعرض توصيات اللقاء التواصلي الخاص بالتشخيص الإستراتيجي الترابي لبرمجة مشاريع التنمية المستدامة بأزيلال

0 334

شارك محمد القرشي رئيس المجلس الإقليمي لأزيلال، يوم الإثنين 29 أبريل 2019، إلى جانب عامل الإقليم، (شارك) في لقاء تواصلي مع رؤساء الجماعات الترابية ورؤساء المصالح الخارجية، بحضور رئيس قسم التعمير بعمالة أزيلال، وذلك من أجل ضبط المعطيات المتعلقة بالتشخيص الإستراتيجي المجالي، خاصة بإقليم أزيلال.

وفي الإطار ذاته، أوضح محمد القرشي أن الهدف من هذا اللقاء التواصلي هو إشراك كل الأطراف المعنية وإنخراطها الجدي والمسؤول في إعداد هذه الدراسة، حتى يتم تحديد الحاجيات الأساسية التي يفتقر إليها إقليم أزيلال والوقوف على الامكانيات المتاحة، مشيرا إلى أن مكتب الدراسات المكلف بإنجاز التصميم الجهوي لإعداد التراب والتخطيط الإستراتيجي التنموي الترابي قدم عرضا مفصلا للمرحلة الثانية للمشروع.

وأبرز رئيس المجلس الإقليمي لأزيلال أنه تم الاتفاق على مجموعة من النقاط التي يجب أخذها بعين الإعتبار قبل التشخيص الاستراتيجي الترابي لبرمجة مشاريع التنمية المستدامة، ومن أبرزها مراعاة خصوصية المناطق السياحية بالإقليم، خاصة مناطق أوزود وبين الويدان، أمي نفري وأيت بوكماز، والتنسيق مع المجلس الاقليمي بخصوص المشاريع المنجزة والمبرمجة، وكذا التنسيق مع رئيس جمعية جيوبارك.

إلى ذلك، أشار القرشي إلى أنه تم الاتفاق كذلك على إحداث مناطق خاصة بأنشطة اقتصادية بجماعتي أزيلال ودمنات، وإعطاء أهمية كبرى للأشجار المثمرة والمنتوجات المجالية، وتنويع الأنشطة الإقتصادية، وذلك بإحداث مجالات للصناعة التحويلية الخاصة بالمنتوجات الفلاحية، ووضع استراتيجية جهوية لمساعدة الجماعات على توفير وتهيئ الوعاء العقاري لتشجيع الاستثمار، وكذا إعطاء أهمية كبرى للصناعة التقليدية بمجموعة من المراكز بالإقليم، والإهتمام بالمجال البيئي للحفاظ على الثروات الطبيعية، إضافة إلى الحفاظ على الهوية الأمازيغية.

إبراهيم الصبار