القنصل العام للمملكة المغربية يتفقد أوضاع السائقين العالقين في المعبر الحدودي لنواذيبو- موريتانيا

0 190

توجه، القنصل العام للمملكة المغربية بمدينة نواذيبو (موريتانيا) السيد محمد سعدودي، في زيارة ميدانية تفقدية لأحوال السائقين المهنيين المغاربة العالقيــــــــن منذ ثلاثة أسابيع، عند النقطة الحدودية (الكلم 55 من مدينة نواذيبو) بسبب التبعات الناجمة عن السلوك “الأرعن” الذي أقدم عليه محسوبون على ما يسمى ب “البوليساريو” وإغلاقهم للطريق الدولي الذي يشهد حركية اقتصادية- تجارية مستمرة بين البلدين المغرب وموريتانيا.

سعدودي، تحدث إلى السائقين المتضررين، وعبر عن كل التضامن معهم في محنتهم الحالية، وطمأنهم بأن الأزمة لن تطول، خاصة وأن المجتمع الدولي يقف صفا واحدا بجانب المملكة المغربية في ملف وحدتها الترابية وحقوقها المشروعة بهذا الخصوص، في حين أن إغلاق البوليساريو للطريق يظل سلوكا استفزازيا بامتياز ولا يزيد الانفصاليين إلا عزلة وتنديدا بأفعالها اللامسؤولة.

وأضاف سعدودي، بنفس المناسبة، أن القنصلية العامة للمملكة المغربية بنواذيبو بكل أفرادها، لن تدخر جهدا في الدعم والمساندة وستظل على اتصال دائم بهؤلاء السائقين وخدمتهم في هذه الظرفية الاستثنائية.

السائقون أثنوا من جانبهم على المبادرة التواصلية- التضامنية للقنصل العام للمملكة المغربية لهم في هذه الظروف العصيبة، وهي إن دلت على شيء فإنما تدل على إيجابية رد الفعل وسرعة التجاوب التي شهدوها دوما على مستوى التمثيليات الدبلوماسية المغربية في موريتانيا.

وفي الأخير، أشرف سعدودي رفقة بعض الفعاليات الأخرى، على عملية توزيع مساعدات غذائية على عموم السائقين المغاربة العالقين في هذه النقطة الحدودية، والبالغ عددهم حوالي 146.

وفي نفس الوقت نوه الدبلوماسي المغربي بالمجهود الذي بذلته السلطات الإدارية والأمنية والعسكرية الموريتانية المحلية من أجل إنجاح هذه المبادرة التضامنية، وما انخراط هذه السلطات إلا دليل واضح على متانة وعراقة العلاقات الأخوية التي تجمع بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية.

مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...