القيادات تنوه بالأداء المتميز لرئيس جماعة تازروت أحمد الوهابي، وتأكيد من منتخبي البام بإقليم العرائش على التفافهم حول المشروع الحزبي وترافعهم عنـــه

0 931

أجمعت، قيادات حزب الأصالة والمعاصرة، على التنويــــــــــه بالأداء الجيد والفعال ميدانيا لرئيس مجلس الجماعة الترابية لتازروت بإقليم العرائش، السيد أحمد الوهابي، معتبرة أن هذا الأخير يعتبر وجها شبابيا من أعمدة الحزب ليس على صعيد الإقليم فحسب وإنما على مستوى جهة طنجة تطوان الحسيمة، وذلك نظير العمل المتميز وتواصله الدائم مع الساكنة وترافعه عنها في كل المناسبات طيلة الولاية الانتدابية الحالية.

جاء ذلك خلال اللقاء التواصلي المنعقد، أمس الأربعاء 31 مارس الجاري، بالإشراف الفعلي للأمين العام الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة تطوان الحسيمة، السيد عبد اللطيف الغلبزوري، بحضور القيادي في الحزب، السيد العربي المحرشي، والأمين العام الإقليمي بالعرائش، السيد مومن الصبيحي، والأمين العام المحلي بالقصر الكبير، السيد أحمد بكور، والسادة رؤساء مجالس الجماعات الترابية التي يشرف البام على تدبيرها بإقليم العرائش، ومستشارين جماعيين وفعاليات أخرى.

اللقاء الذي دار في أجواء أخوية منقطعة النظير، شكل مناسبة للاحتفاء بالمناضل الغيور على المشروع الحزبي -إسوة بباقي المناضلات والمناضلين بالإقليم والجهة-، السيد أحمد الوهابي، إضافـــة إلى التأكيد على أن حزب الأصالة والمعاصرة في وضع تنظيمي قوي وانتخابي بذات منسوب القوة والحضور، خصوصا وأنه (اللقاء) كان فرصة لتجديد التواصل بين القيادات التنظيمية والمنتخبين. وإلى جانب ذلك، يمثل هذا الحضور الوازن لهؤلاء المنتخبين تعبيرا واضحا وصريحا منهم على استعدادهم استكمال المسار مع حزب الأصالة والمعاصرة والترافع عنه على شتى الأصعدة.

السيد عبد اللطيف الغلبزوري وفي كلمة له، عبر عن سعادته الكبير بحضور فعاليات هذا اللقاء، مؤكدا على أن التواصل لم ينقطـــــع، وأن سوء الفهم الذي وقع في وقت سابق صفحة طويت بشكل نهائي، وأضاف الغلبزوري بالقول: “الوهابي عمود فقري لحزب الأصالة والمعاصرة ليس في إقليم العرائش فحسب ولكنه منتخب نموذجي على صعيد جهة طنجة تطوان الحسيمة بشكل عام”.

وفي نفس الإطار، أشار المتحدث إلى أن انطلاقة جديدة تم الإعلان عنها في تدبير الحزب محليا، مبرزا أن القيادة العامة الوطنية ورئاسة المجلس الوطني والمكتب السياسي يباركون هذا التوجه الذي يقوي بطبيعة الحال حضور وتواجد ومشاركة، بل وإشراف البام على تدبير الشأن المحلي في تازروت وغيرها من الجماعات الترابية بإقليم العرائش.

ومن موقعه، اعتبر السيد العربي المحرشي أن الوهابي جزء لا يتجزأ من حزب الأصالة والمعاصرة، مشددا بالقول: “الشاب أحمد الوهابي خدوم جدا بشهادة الجميع، ولم يتوانى لحظة في التضحية من أجل ساكنة تازروت .. حيث هذا الهدوء والسكينة والطبيعة الخلابة التي تبعث الاطمئنان في النفوس”.

وقال المحرشي إن حزب الأصالة والمعاصرة لن يفرط في أي من مناضلاته ومناضليه وأحمد الوهابي واحد منهم. وبالمقابل، أوضح المتحدث أن مصلحة الوطن تقتضي وضع اليد في اليد والعمل الجماعي، معتبرا أن حزب الأصالة والمعاصرة، وعن طريق الوهابي وغيره من الوجوه المخلصة للوطن أولا، وللمشروع الحزبي، سيظل باستمرار حاضرا بالمنطقة لخدمة الساكنة.

أما المحتفى به في هذا اللقاء، فثمن زيارة قيادات الحزب لتازروت، منوها إلى أنها لحظة لتجديد صلة الرحم بين إخوة ومناضلين يجمعهم المشروع الحزبي، ولكنهم يجمعون على مشروع أكبر يتجلى في حب الوطن والاستعداد لبذل الغالي والنفيس من أجل رفعته وخدمة المواطنات والمواطنين.

وأكد الوهابي على أن لقاء اليـــــوم فيه جواب لا مدعاة للشك في مضمونه، على أنه مهما كانت الخلافات، فإنها تظل لحظات مؤقتة وعابرة، ” لأن ارتباطنا يظل أقوى وأكبر، وسيظل مستمرا”، يقول الوهابي.

وأضاف رئيس مجلس جماعة تزروت أن حزب الأصالة والمعاصرة يملك من آليات الإصلاح الشيء الكثير، وهو عازم على مواصلة المشوار، مشددا من جانبه على أن تازروت عادت إلى مكانها الطبيعي وسيواصل البام فيها أداءه في أحسن الظروف مع التركيز على الأولويات وجعل مصلحة المواطن فوق كل اعتبار.

مــــراد بنعلي
تصوير:ياسين الزهراوي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...