الكاميلي: المشاريع المهيكلة في قطاع الثقافة تعرف تعثرات مما ينعكس سلبا على تحقيق الأهداف

0 289

أكد عبد الرحيم الكاميلي، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، أن المشاريع المهيكلة في قطاع الثقافة تعتبر ترجمة للالتزامات التي عبرت عنها الحكومة في الميدان الثقافي، غير أن بعض المشاريع تعرف تعثرات مما ينعكس سلبا على تحقيق الأهداف المسطرة، متسائلا عن الأسباب الحقيقية الكامنة وراء هذا التعثر والإجراءات العاجلة المتخذة لتجاوز هذه الإشكالات.

وقال الكاميلي، في مداخلة له خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة اليوم الثلاثاء 18 ماي 2021، “إن الحكومة التزمت بتطوير وتأهيل الشأن الثقافي ببلادنا واعتماد سياسة ثقافية للقرب قادرة على تثمين المؤهلات الثقافية التي يحظى بها المغرب، إلا أن الواقع يبقى عكس ذلك تماما”، مضيفا “على سبيل المثال إقليم برشيد الذي يضم 16 جماعة لا تتوفر ولا واحدة منهم على دار للشباب أو ملاعب القرب أو دور للثقافة”.

وأضاف المستشار البرلماني، “مدينة برشيد تتوفر على مركزين للشباب منذ أن كانت الكثافة السكانية بها لا تتجاوز 60 ألف نسمة، كما تتوفر على مركز سوسيو رياضي واحد يفتقر إلى أبسط الضروريات ويشتغل به موظف واحد فقط”، مشددا على أن غياب متنفس للشباب يزيد من تفاقم ظاهرة انتشار المخدرات والتطرف في أوساط الشباب بشكل غير مسبوق.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...