الكبداني يؤكد احترام الجهة الشرقية لشرعية المؤسسات..وأن الداعيين للقاء جهوي لا يتوفرون على صفة تنظيمية

0 157

أكد عبد اللطيف الكبداني، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة المعاصرة، أن الداعيين لعقد لقاء بالجهة الشرقية من أجل الحديث عن “المصالحة” لا يتوفرون على صفة تنظيمية داخل الحزب، وهو ما يعتبر تصرفا خارجا عن نطاق مؤسسات الحزب.
وقال الكبداني في لقاء صحفي،” الجهة الشرقية تتوفر على أمانة جهوية هي الوحيدة التي لها صلاحيات الدعوة لعقد لقاء حزبي على مستوى الجهة، والبيان الأخير للحزب تحدث عن المصالحة الحزبية مع المناضلين الشرفاء باستثناء بعض “رؤوس الفتنة” التي حاولت أن تخلق بلبلة وفوضى داخل الحزب”، وأضاف الكبداني موضحا، “المصالحة لا يجب أن تتم على مستوى الجهة الشرقية لأن الجهة لا يوجد داخلها أية مشاكل، وكل مناضليها ومناضلاتها يشتغلون في إطار القواعد الحزبية ويحترمون الضوابط القانونية، وكل الأمناء الإقليميين، وأعضاء المجلس الوطني منضبطين في إطار شرعية المؤسسات”.

وزاد الكبداني متحدثاً، “من حقنا بالجهة الشرقية عقد لقاء تواصلي، لكن يكون بتنسيق مع الأمانة العامة، والأفضل أن يكون لقاءً موسعاً، يشمل أعضاء المجلس الوطني للحزب، وبرلمانيين ورؤساء جماعات، ومنظمة الشباب والنساء، للوقوف على ما يعيشه الحزب تنظيميا وسياسياً، وخصوصا بعد الأحداث الأخيرة التي تعرض فيها مناضلون بالجهة لمضايقات ومحاكمات وبعضهم يتعرض لهجومات شرسة”.

خديجة الرحالي