الكتابة الجهوية للبام بالداخلة تدخل على خط تشريد عاملات وعمال أشهر وحدة فندقية

0 248

دخلت الكتابة الجهوية بجهة الداخلة وادي الذهب على خط قضية مستخدمات ومستخدمي أشهر فندق وحدة فندقية، التي لا زالت تثير الكثير من الجدل وأضحت قضية رأي عام محلي ووطني.

وهكذا وجهت الكتابة الجهوية للبام بجهة الداخلة وادي الذهب، تحت إشراف الأمانة العامة للتنظيم الحزبي، مراسلة إلى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت تتساءل من خلالها عن الإجراءات المتخذة بخصوص تشريد العديد من عمال وعاملات أشهر وحدة فندقية، التابعة من حيث التسيير للجماعة الترابية الداخلة، علاوة على ملتمس رفعه النائب البرلماني محمد بوبكر إلى والي الجهة من أجل التدخل لرفع الضرر عن مستخدمي هذه المؤسسة الفندقية.

وسلطت المراسلة الضوء على الاحتقان الاجتماعي التي وصفته بـ”الخطير” بعد أن تطورت أحداثه بسرعة مخيفة ويتابعه الرأي العام المحلي بالداخلة بقلق شديد، وذلك بعد الإعتداءات الخطيرة التي طالت عاملات وعمال الفندق، المنضوين تحت لواء الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، والتي تمس الحق في ممارسة حقوقهم النقابية من احتجاج سلمي للمطالبة بحقوقهم المشروعة.

وأضافت الكتابة الجهوية للبام بالداخلة أن هذه الحقوق تتمثل أساسا في تسلم أجورهم التي توقفت منذ شهور وتسوية وضعيتهم القانونية بصندوق الضمان الإجتماعي ووضع حد للإختلالات المالية والتديرية للوحدة الفندقية والعاملين بها، والتي يسيرها مجلس جماعة الداخلة بعد فسخ العقد مع الشركة التي كانت تسيره بعد فسخ العقد مع الشركة كـ”ملك عمومي مفوض”

ووفق الأمانة الجهوية لحزب الأصالة والمعاصرة، فإن الوضعية الوبائية وحالة الطوارئ الصحية تأثرت بها فئات عريضة من من مستخدمي القطاع السياحي وانقطاع توصلهم بأجورهم، مستحضرة الخطاب الملكي الرامي إلى ترسيخ قيم التضامن والحفاظ على الأمن الاجتماعي بين الفئات المجتمع المغربي لتجاوز هذه الأزمة.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...