اللجن التابعة لمقاطعة أكدال تدرس المشاريع المزمع دمجها في جدول أعمال دورة شهر يناير 2022

0 138

اجتمع؛ أعضاء اللجان الوظيفية بمقاطعة أكدال بإقليم فاس، على امتداد أيام 21؛ 22و 23 دجنبر الجاري. ويتعلق الأمر بلجنة الشؤون الثقافية والاجتماعية، ولجنة المالية والاقتصاد ولجنة التعمير والبيئة، وذلك لتدارس مجموعة من النقاط والمذكرات المزمع دمجها في جدول أعمال دورة مجلس المقاطعة لشهر يناير 2022.

اجتماعات اللجان شهدت مناقشة ودراسة والتصويت بالإجماع على المقترحات والنقاط موضوع الاجتماعات، حيث أفضت بالنسبة للجنة الشؤون الثقافية والاجتماعية إلى الاتفاق على رفع ملتمس للجماعة قصد صيانة ملاعب السعديين وإحداث ملاعب جديدة بهذا المركب الرياضي، الذي يعرف إقبالا متزايدا من طرف الممارسين، باعتبارها بنية استقبال مهمة وأساسية في تطوير الفعل الرياضي سواء على مستوى تراب مقاطعة أكدال أو مدينة فاس ككل، ناهيك عن احتضانه لمقابلات الإياب برسم دوري الهواة.

أما لجنة المالية والاقتصاد فقد تدارست من خلال مذكرة عرض مقترحات برمجة الفائض غير الملتزم بنفقته عن السنة المالية 2021، وصوت أعضاءها لمقترح تحويل هذه الاعتمادات لصيانة المساحات الخضراء والطرق وشبكة الإنارة العمومية بتراب المقاطعة.

في حين لجنة التعمير والبيئة، فقد كان جدول أعمالها ثلاث مذكرات تقديم، بمثابة ملتمسات سترفع عبر دورة مجلس المقاطعة إلى جماعة فاس باعتبارها صاحبة الاختصاص، وقد همت هذه الملتمسات الهادفة إلى احداث تغيرات جوهرية على مستوى البنية التحتية بالمقاطعة:

–  الملتمس الأول: هيكلة غابة ظهر المهراز، قصد تحويلها إلى فضاء إيكولوجي قادر على استيعاب احتياجات الساكنة فيما يخص السياحة الطبيعية وممارسة الرياضة، زيادة على ما يمكن أن يوفره من فرص شغل وتحسين لجاذبية المدينة.

– الملتمس الثاني: إعادة هيكلة شارع الشفشاوني وشارع سيناء والأزقة المتفرعة عن شارع محمد الخامس.

– الملتمس الثالث: ويهم تنقية وتغطية واد المهراز،

هذه النقاط المدرجة في نقاشات اللجان، وشكل التعاطي معها، يؤكد بروز وعي جديد في ثقافة التدبير، يتجاوز التعامل مع قضايا الشأن المحلي من داخل الرؤية النمطية، نحو رؤية استشرافية تتوخى خلق دينامية حقيقية بالمقاطعة، بعيدا عما هو تقليدي ونمطي.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...