اللوزاني تحذر رئيس مجلس مدينة الدار البيضاء من الانتشار المخيف لوباء كورونا بعمالة مقاطعة حي الحسني

0 346

وجهت أمينة اللوزاني عضو مجلس مدينة الدار البيضاء، يوم الثلاثاء 01 شتنبر 2020، سؤالا كتابيا لرئيس مجلس مدينة الدار البيضاء تطالبه من خلاله وبإلحاح بممارسة الصلاحيات والاختصاصات المنوطة به من أجل الحد من الانتشار المخيف لوباء كورونا في عمالة مقاطعة حي الحسني، وذلك بتنسيق تام ومتكامل مع السلطات الترابية، والمندوبية الإقليمية للصحة، والأطر الطبية للمستشفى الإقليمي الحي الحسني والمجتمع المدني ومختلف الفاعلين المتدخلين المعنيين.

وطالبت اللوزاني رئيس مجلس مدينة الدار البيضاء بدعوة مصالح شركة التنمية المحلية الدار البيضاء للبيئة للقيام بعملية واسعة كما وكيفا لتطهير وتعقيم الفضاءات العمومية، والأحياء السكنية، خاصة المهمشة منها وذات الكثافة السكنية، وبنايات المؤسسات العمومية، ووسائل النقل العمومية وسيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة، فضلا عن تسخير كافة الوسائل البشرية واللوجيستيكية الضرورية لتتم هذه العملية في أسرع وقت، وفي أحسن الظروف.

وفي هذا الصدد، أشارت المتحدثة ذاتها إلى أن ممثلو فريق الأصالة والمعاصرة بمقاطعة الحي الحسني من خلال تتبعهم اليومي لتطور الوباء، وزياراتهم الميدانية، وإنصاتهم عن قرب للفئات الاجتماعية المتضررة، لمس الحضور المحتشم والارتجالي، وأحيانا الغياب التام لجماعة الدار البيضاء، رغم خطورة الموقف ومركزية دورها في التصدي للجائحة.

إلى ذلك، أبرزت اللوزاني أن بلادنا تعيش ظرفية جد دقيقة واستثنائية، فرضها المنحى التصاعدي والمقلق لمعدل الإصابات والوفيات جراء إنتشار جائحة فيروس “كوفيد 19” المستجد، مؤكدة أنه لاحتواء هذا الوضع، اتخذت الدولة مجموعة من الإجراءات الإحترازية والتدابير الاستباقية، انخرط فيها الجميع بكل مسؤولية وتضحية ونكران الذات، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، إلا أن أعداد الإصابات المسجلة على صعيد مدينة الدارالبيضاء عموما ومقاطعة الحي الحسني خصوصا في تزايد، مما ينذر بتحول كامل المنطقة إلى بؤرة وبائية، تهدد بازهاق المزيد من الأرواح إذا لم تتخذ الجهات المسؤولة إجراءات آنية، عاجلة وحاسمة للتحكم في هذا المنحى الوبائي.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...