المجالس التشريعية بأمريكا الوسطى والكاريبي توشح بن شماش لجهوده في تعزيز التعاون

0 402

وشح رئيسات ورؤساء المجالس التشريعية بأمريكا الوسطى والكاريبي، حكيم بن شماش، رئيس مجلس المستشارين، وذلك تقديرا لجهوده من أجل تعزيز علاقات الصداقة والتعاون مع المؤسسات التشريعية في الدول الأعضاء في منتدى “فووبريل”.

وجاء ذلك خلال أشغال الجلسة الـ 38 لمنتدى رئيسات ورؤساء المجالس التشريعية بأمريكا الوسطى والكارايبي المنعقدة بالمكسيك، الهيئة التشريعية الإقليمية التي تأسست سنة 1994 وانضم إليه المغرب كعضو ملاحظ دائم سنة 2014، وتضم رؤساء الهيئات التشريعية بعشرة بلدان، هي “غواتيمالا” و”بليز” و”السلفادور” و”الهندوراس” و”نيكاراغوا” و”كوستاريكا” و”بنما” و”جمهورية الدومينيكان” و”المكسيك” و”بورتوريكو”.

وألقى، بهذه المناسبة، حكيم بن شماش كلمة جدد تأكيد التزام البرلمان المغربي بتعزيز علاقات التعاون مع المنتدى، مؤكدا أن هذا الالتزام ينسجم مع الخيار الاستراتيجي للمملكة، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، لتعزيز التعاون جنوب ـ جنوب.

وأعرب رئيس مجلس المستشارين عن رغبة البرلمان المغربي في مواصلة تعزيز روابط الصداقة والتعاون مع منتدى “فوبريل” وبرلمانات المنطقة، وإطلاق مشاريع مشتركة خدمة لمصالح شعوب المنطقتين، وذلك في إطار برنامج للتعاون جنوب ـ جنوب، مشيرا إلى أن “إعلان الرباط” يشكل إطارا مرجعيا لشراكة نموذجية بين الدول الأعضاء في “فوبريل” والمغرب.

وبصفته رئيسا لرابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة بإفريقيا والعالم العربي، عبر بن شماش عن عزمه على العمل بتنسيق مع الرئيسة الجديدة للفوبريل من أجل تفعيل برامج تعاون ملموسة وتعزيز التفاعل بين المؤسستين الإقليميتين، مذكرا بالتوقيع، مؤخرا بالرباط، على إعلان إحداث المنتدى البرلماني لإفريقيا وأمريكا اللاتينية بهدف مواصلة تعزيز الشراكة جنوب ـ جنوب.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...