المجلس الإقليمي لتازة يتدخل لفك العزلة عن العالم القروي بسبب غزارة التساقطات المطرية والثلجية

0 136

نتيجة للتساقطات المطرية المهمة التي شهدها إقليم تازة، كثفت المصالح التابعة للمجلس الإقليمي لتازة الذي يرأسه عبد الواحد المسعودي، من تدخلاته من خلال الآليات التابعة للمجلس لفك العزلة عن الساكنة في عدد من النقط، سواء على صعيد الطرق والمسالك في المناطق الوعرة والنائية، التي شهدت انقطاعا لحركة المرور بسبب غزارة التساقطات المطرية والثلجية، أو على صعيد الأودية التي غمرت القناطر والجسور.

وتأتي عملية التدخل لفك العزلة ترسيخا لانخراط المجلس الإقليمي لتازة في المخطط الاستعجالي، الذي وضعته عمالة الإقليم لفك العزلة عن الساكنة إثر التساقطات المطرية الغزيرة التي عرفها الإقليم، وكذا في إطار التنسيق المتواصل المنبثق عن توصيات لجنه اليقظة المشكلة على مستوى الإقليم، إذ تم تسجيل تدخل المجلس الإقليمي ما بين 29 و31 أكتوبر 2018 على مستوى المقطع الطرقي المؤدي إلى قمة جبل تازكة لإزاحة الثلوج وإعادة فتحه أمام حركة السير والمرور، بعدما تعذر ذلك أمام المديرية الإقليمية للتجهيز والنقل بتازة.

وتنفيذا لتوصيات الاجتماع الثاني للجنة اليقظة المنعقد يوم الأربعاء 31 أكتوبر 2018 تحت رئاسة السيد عامل إقليم تازة، وضعت مصالح المجلس الإقليمي ما بين 31 أكتوبر و02 نونبر 2018 آلياتها رهن إشارة السلطة الإقليمية من أجل فك العزلة نتيجة للتساقطات الثلجية الاستثنائية على ساكنة دواوير بالجماعة الترابية بويبلان بإقليم تازة.

إلى ذلك، تدخلت مصالح المجلس الإقليمي لتازة لإعادة فتح حركة المرور في قنطرة واد الأربعاء، بعدما غمرتها السيول.

المتابعة: إبراهيم الصبار