المحرشي: اتخاذ القرارات في حزبنا يتم وفق مقاربة جماعية وقانونية وليس بصفة انفرادية.

0 411

اعتبر رئيس المؤسسة الوطنية لمنتخبات ومنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة السيد العربي المحرشي، أن المشاكل الداخلية التي يعيشها الحزب حاليا أمر عادي جدا، موضحا أنه سيتم التغلب عليها على اعتبار استمرار مؤسسات الحزب في أداء مهامها بشكل قانوني ووقوفها في وجه أية نزعة انتهازية.

وطالب المتحدث في كلمة له خلال اللقاء التواصلي المنعقد مساء الخميس 30 ماي الجاري بتطوان، حول “راهن الحزب وتطلعاته”، المنظم من طرف مسؤولي ومنتخبي البام بأقاليم: شفشاون، وزان، تطوان، والمضيق-الفنيدق، (طالب) مناضلات ومناضلي الحزب بالتصدي لكل من يحاول التشويش على السير العادي للحزب، وتلقين الدروس بهذا الخصوص لكل الوصوليين والانتهازيين سواء أكانوا من داخل الحزب أو من خارجه.

وشدد المحرشي على أن احترام المؤسسات وبناؤها وشرعيتها هي الأمور المستمرة والدائمة وما دون ذلك سيندثر ويتحلل. وذكر ذات المتحدث الحضور بالتنازلات التي قدمها الأمين العام في الكثير من المراحل، لكن للأسف هناك من اعتبر خطوات الأمين عام في هذا الإطار ليس مدخلا لإعمال المقاربة التشاركية بل شكلا من أشكال الضعف. في حين عندما طبق الأمين العام القانون والصرامة في التدبير وإعادة الأمور إلى نصابها تم اعتباره تصرفه القانوني صورة من صور التعسف والديكتاتورية، يقول المحرشي.

وأوضح رئيس المؤسسة الوطنية لمنتخبات ومنتخبي البام أن القرار الحزبي ليس محصورا في يد الأمين العام لوحده، بل هناك إعمال للمقاربة الجماعية القانونية في اتخاذ القرارات على مستوى المكتب السياسي. واستحضر المحرشي في هذا السياق الفيديو الذي نشر مؤخرا والخاص باجتماع المكتب السياسي، الذي يرد على كل من يحاول تضليل الرأي العام الحزبي والوطني بترويجه لإشاعة أن الأمين العام يتخذ قرارات انفرادية دون الرجوع أو النقاش مع أعضاء المكتب السياسي.

مراد بنعلي