المحرشي: نطالب الحكومة بإنجاز المستشفى الجديد لإقليم وزان فهناك ساكنة تقدر ب350 ألف نسمة تنتظر نصيبها من العرض الصحي الجيـــــد..

0 473

تطـــرق، المستشار البرلماني عن فريق الأصالة والمعاصرة السيد العربي المحرشي في سؤال له موجه إلى الحكومة خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة يومه الثلاثاء 05 نونبر الجاري بمجلس المستشارين، (تطرق) إلى النقطــــة المتعلقة ب “تجويد العرض الصحي” وأشار إلى أن هذا العرض يعيش أوضاعا كارثية ومأساوية مردها النقص الكبير في الموارد البشرية وكذا التجهيزات البيو- طبية، ليتسائل عن الإجراءات المتخذة لتجويد العرض الصحي، وتجاوز الإشكالات التي تعاني منها المنظومة الصحية الوطنية؟

وتعقيبا على جواب الحكومـــــة، عبر المحرشي عن امتعاضه من أداء الحكومات/ الوزراء علـــى مستوى قطاع الصحة، واعتبر أن ما تقدمه الحكومة من معطيات يجانب الواقع في الأغلب، وأضاف قائلا: “الواقع شيء مر، والصحة ببلادنا تعاني الأمرين، والحكومة للأسف وخصوصا وزارة الصحة باعت الكثير من الوهم للمغاربة”.

واستحضر المحرشي مثالا على لامبالاة الحكومة بصحة المواطنين يتجسد في التماطل المسجل على مستوى إحداث المستشفى الإقليمي الجديد بوزان حيث أن المجلس الإقليمي لوزان وفر الوعــــاء العقاري وكل الظروف من أجل تنزيل هذا المستشفى على أرض الميدان، وخصصت وزارة الصحة سنة 2018 ما قدره 88 مليون درهم لذلك، لكن تم تحويلها وترحيلها إلى قطاع آخر على ما يبدو في الوقت الذي ظلت فيه ساكنة إقليم وزان مصدومة وفي حيرة من أمرها من هكذا تصرفات لامسؤولة !، يستغرب المتحدث.

بالمقابل، وإذا كانت الحكومة قد خصصت مبلغ 137 مليون درهم من الميزانية العام للسنة المالية 2020 لإنجاز المستشفى المذكور، فإن الوزير الجديد المعين مؤخرا على رأس قطاع الصحــــة مطالب بتوخي الحذر من تحويل المبلغ مرة أخرى…، يقول المحرشي.

وطالب المحرشي الوزير الوصي على الصحة بمتابـــــعة إنجاز هذا المشروع من أجل إعادة الثقة إلى ساكنة تقدر ب 350000 نسمــــة تنتظر منذ سنوات طويلة إنجاز المستشفى وتمكينها بالتالي من خدمات طبية تستجيب لحاجياتها.

مراد بنعلي