المحرشي والإدريسي يترأسان اللقاء التنظيمي لحزب الأصالة والمعاصرة بعمالة طنجة-أصيلة

0 1,023

أشرف عضوى المكتب السياسي ورئيس المؤسسة الوطنية لمنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة السيد العربي المحرشي، يومه السبت 20 أكتوبر الجاري، بمدينة طنجة، على أشغال اللقاء التنظيمي الخاص بعمالة طنجة-أصيلة (الأمانة العامة الإقليمية لطنجة-أصيلة)، والتي خصصت لتقديم دفتر تحملات للحكامة التنظيمية للحزب على المستوى الإقليمي.

اللقـــاء حضره السادة عضوي المكتب السياسي أحمد الإدريسي -النائب البرلماني- وعادل الأتراسي، والأمين الجهوي للحزب بجهة طنجة تطوان الحسيمة عبد اللطيف الغلبزوي، والأمين الإقليمي لطنجة-أصيلة منير الليموري، والنائبة البرلمانية زهور الوهابي.

في البداية، هنأ الغلبزوري في كلمة له بالمناسبة الأمين العام الوطني السيد حكيم بن شماش على تجديد الثقة في شخصه لاستكمال نصف الولاية التشريعية على رأس مجلس المستشارين. بالمقابل اعتبر المتحدث أن اللقاء يندرج في سياق تقديم الخطوط العريضة للبرنامج التنظيمي الذي أقره المكتب السياسي على أساس تفعيل حزب الأصالة والمعاصرة وهياكله في الأقاليم، وأيضا في انسجام تام مع البرنامج الذي أعدته الأمانة الجهوية والذي يهم عقد لقاءات تواصلية بكل أقاليم الجهة انطلقت بداية من تطوان، واليوم تعقد المحطة الثانية في طنجة. وجدد الغلبزوري التأكيد على أن لقاء اليوم فرصة لإعادة انطلاق الحزب بمدينة طنجة-أصيلة.

وأوضح الأمين الجهوي أن الصيغة التنظيمية الجديدة ستكون في إطار مراعاة مجموعة من المعايير تنص عليها قوانين الحزب وضمنها مقاربة النوع، تمثيلية النساء والشباب، تمثيلية الجماعات…مشددا على أن الطموح ظل دائما كائنا في أن يكون للحزب بنيات تنظيمية قوية في المقاطعات والجماعات والأقاليم….

رئيس المؤسسة الوطنية لمنتخبات ومنتخبي حزب الأصالة والمعاصرة السيد العربي المحرشي، هنأ المشرفين على تهييء هذا اللقاء في ظروف جيدة، موضحا أن البرنامج التنظيمي الإقليمي الذي أعده المكتب السياسي يهم برنامج يهم 8 أقاليم بجهة طنجة تطوان الحسيمة، والذي سينفذ تحت إشراف: عضو المكتب السياسي أحمد الإدريسي، وعضوي المكتب الفيدرالي: الأمين الجهوي عبد اللطيف الغلبزوري، ورئيس الهيئة الجهوية للمنتخبين نور الدين أشحشاح، في أفق الانتهاء من عملية الهيكلة الإقليمية وطنيا بداية سنة 2019.

وتفاعلا مع فوز السيد حكيم بنشماش برئاسة مجلس المستشارين،نوه المحرشي بالدور والمجهودات التي بذلها برلمانيو (مستشارون ونواب) حزب الأصالة والمعاصرة، حيث أشار إلى أن النتيجة المحققة تعكس مكانة الحزب داخل المشهد الحزبي الوطني وقوته، في حين أن اللحظة شكلت ضربة للحزب الأغلبي الذي أثبت مرة أخرى أنه يضرب التوافق الحكومي عرض الحائط وهو الذي كان قد أجمع على عدم تقديم مرشح لمنصب رئيس المجلس، الأمر الذي يوضح مرة أخرى على أن الحزب الأغلبي فقد المصداقية تجاه المواطنين.

وخلص المحرشي إلى أن الحكومة تعاني شللا تــــــــاما، والوزراء يشتغلون على المصالح الشخصية والمناصب السامية توجه فقط لفائدة المقربين، والحكومة تتخبط في صراعات تافهة وتهمل مصالح المواطنين، ولا بد من إبلاغ المغاربة بهذه الصعاب والإشكاليات المطروحة، يقول المحرشي.

وبالعودة إلـــى موضوع اللقاء، أوضح العربي المحرشي على أن “اجتماع اليوم لإقليم طنجة-أصيلة الغاية منه اتخاذ القرار في آفاق الحزب عبر اختيار الأشخاص الذين سيدبرون الأمانة الإقليمية، الهيئة الإقيلمية للمنتخبين. والكل يتحمل المسؤولية بهذا الخصوص ويجب أن يكون الاشتغال أساسه الغيرة على مشروع حزب الأصالة والمعاصرة، وأن نكون سواسية في تقاسم المعلومة والتنافس على المنصب، يضيف المحرشي”.

وأوضح المحرشي أن المكتب السياسي للحزب اشتغل أعضاؤه (لجنة مكونة من 5 أعضاء) على كيفية الاستعداد للمحطات المقبلة، أي كيفية الاشتغال مع الأقاليم تنظيميا وانتخابيا وبرامج أخرى، وتم الاتفاق على مقاربة إقليمية: (هيئة إقليمة مكونة من أمين إقليمي ومكتب إقليمي ونفس الشيء بالنسبة للهيئة الإقليمية للمنتخبين). على أن القرارات المتخذة لا يتدخل فيها المركز تنظيميا وغيرها، بحيث يقتصر دور المكتب والأمانة الوطنية على المواكبة والدعم.

وختم المحرشي مداخلته بدعوة الحضور إلى أن يكون في مستوى اللحظة، لأن وضع البلاد يحتم الخروج من القوقعة، بالمقابل عرج المحرشي على النقطة التي وردت في الخطاب الملكي الأخير والخاصة برفع الدعم العمومي لفائدة الأحزاب، مما يجب معه أن ننهض جميعا لمواصلة دورنا التأطيري والتواصلي مع المواطن في ظل الحديث الساري عن الضعف الذي يميز عمل الأحزاب.

مراد بنعلي.

 

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...