المحرشي والمهاجري يبسطان مشاكل النقل بالوسط القروي والدراجات الثلاثية العجلات

0 323

تطرق المستشار البرلماني عن الأصالة والمعاصرة العربي المحرشي، خلال جلسة الاسئلة الشفوية المنعقدة يوم الثلاثاء 3 دجنبر 2019 بمجلس المستشارين، إلى الاستثمار في مجال النقل بالوسط القروية، وتدبير المسالك الطرقية، متسائلا عن المجهودات التي تبذلها وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء في سبيل تقوية الشبكة الطرقية.

وأكد المحرشي، في مداخلة له خلال الجلسة، أن الشبكة الطرقية بالوسط القروي تعرف ضعفا كبيرا، يزيد من واقع العزلة والتهميش، كما أن معدل الاستثمار في تأهيل البنية التحتية الطرقية بأغلب المناطق القروية، لازال ضعيفا جدا، ولا يرقى إلى المستوى المطلوب الكفيل بفك العزلة عن هذه المناطق، كما تطرق إلى مشكل صيانة الطرق الحديثة التجهيز التي أصبحت تعاني تصدعات ومشاكل رغم أنها لم تتعد ستة أشهر على إطلاقها قائلا في هذا الصدد “وزارتا التجهيز والداخلية تنفيان مسؤليتهما في صيانة هذه الطرق وتحمل ذلك إلى الجماعات الترابية، وهذه الأخيرة بدورها تنفي مسؤوليتها في ذلك لتبقى هذه الطرق على وضعها المزري الذي يشكل خطرا على مستعمليها”.

من جهته، تناول المستشار البرلماني عبد الإله المهاجري مشكل الدراجات الثلاثية العجلات، في سؤال موجه إلى وزير التجهيز والنقل، حيث أكد أنه في السنوات الأخيرة انتشر استعمال الدراجات الثلاثية العجلات بشكل كبير في مختلف المدن المغربية، حيث باتت تستعمل في العديد من المجالات كنقل البضائع، وبيع الخضر في الأسواق، بل حتى في نقل الأشخاص وغيرها من الأنشطة المتنوعة، الأمر الذي يخلق نوعا من الفوضى ويهدد سلامة المواطنين.

وطالب المهاجري الوزارة المعنية بالكشف عن الإجراءات المتخذة لتقنين استعمال الدراجات الثلاثية العجلات، خصوصا أن نقل الأشخاص بواسطة هذه الدراجات مخالف لمدونة السير، مبرزا أن أصحاب هذه الدراجات باتوا يشكلون خطرا على الطرقات حتى أن أصبحوا يلقبون ب “الاَلات القاتلة”، داعيا الحكومة إلى وقف استيراد هذه الدراجات ومحاولة إيجاد بديل للأسر التي توفر قوتها من استعمالها.

سارة الرمشي