المحرشي يدعو الحكومة إلى إعداد تقرير عن مآل تنزيل أهداف الاستراتيجية الوطنية للتكوين المهني

0 515

طالب العربي المحرشي، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالكشف عن مآل تنزيل كل الأهداف المعبر عنها في الاستيرايجية الوطنية للتكوين المهني في أفق 2021، مؤكدا أن الوزارة عملت على إعداد هذه الاستيراتيجية تجسيدا للتوجيهات الملكية السامية وفي مسعى للنهوض بالرأسمال البشري.

وقال المحرشي، في سؤال وجهه إلى وزير التربية الوطنية خلال جلسة الأسئلة الشفوية المنعقدة اليوم الثلاثاء 17دجنبر 2019، إن “الاستراتيجية تكتسي أهمية قصوى لدى جلالة الملك بالنظر لأهميتها ودورها في إقرار نظام تكوين مندمج وناجع، لكن للأسف رغم الجهود التي تبذلها الوزارة لا زالت هذه الاستراتيجية تعترضها العديد من العقبات وتعرف مجموعة من الاختلالات، وهي الاختلالات التي رصدها تقرير المجلس الأعلى للتربية والتكوين”، مضيفا “نحن لا نبخس العمل الذي تقوم به الوزارة والمجهودات المبذولة في هذا الإطار، لكن ندعوكم لبذل المزيد من الجهود من أجل تنزيل أهداف هذه الاسترتيجية، الرامية إلى تأهيل وتكوين 10 ملايين في أفق 2021 وإدماجهم في سوق الشغل”.

وأضاف المستشار البرلماني “الوزارة أبرمت 25 اتفاقية مع عدد من القطاعات ومجموعة من الشركاء والفاعلين الاقتصاديين في القطاع الخاص لتنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتكوين المهني، والهدف من ذلك استفادة الشباب المكونين من المنح الدراسية كباقي طلبة التكوين العمومي وإدماجهم في سوق الشغل، لكن للأسف الجهات التي وقعت على هذه الاتفاقيات لم تلتزم بذلك والدليل ارتفاع نسبة البطالة ببلادنا”، داعيا الوزارة إلى إعداد تقرير وحصيلة عن الشباب الذين حصلوا على مناصب شغل بعد انتهاء تكوينهم، والذين بلغ عددهم 4 مليون شاب، حسب أرقام الوزارة.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...