المربوح يدعو من روما إلى انفتاح الجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط على بلدان منطقة جنوب الصحراء

0 140

أكد لحو المربوح الرئيس الشرفي للجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط، أن لقاءات الجمعية البرلمانية “تعتبر فضاءً مناسبا لتعميق النقاش وتبادل التجارب حول محاربة الإرهاب، ما دام أن المجال الترابي للدول المتوسطية يبقى الأكثر استهدافا من تداعيات هذه الظاهرة على صعيد العالم “، داعياً إلى ضرورة انفتاح هذه الجمعية على محيطها الإفريقي وبالتحديد بلدان إفريقيا جنوب الصحراء .

وأوضح المربوح، خلال ترؤسه لجلسة حول موضوع “محاربة التطرف العنيف : التصدي للأسباب العميقة للرديكالية، النهوض بدور ضحايا الإرهاب”، نظمت في إطار الاجتماع التنسيقي للجنة البرلمانية الخاصة بمكافحة الإرهاب التابعة للجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط ، (أوضح) أنه في إطار انفتاح الجمعية على محيطها، وبعد تعبير برلمانات العديد من الدول عن رغبتها في الانضمام لها بصفة ملاحظ ، تتأكد ضرورة انفتاح هذه الجمعية البرلمانية على محيطها الإفريقي وبالتحديد بلدان منطقة جنوب الصحراء .

وأبرز المربوح ، الرئيس السابق للجمعية البرلمانية للبحر الأبيض المتوسط ، خلال هذا اللقاء الذي احتضنه البرلمان الإيطالي، أن بلدان إفريقيا جنوب الصحراء تعتبر محيطا مباشرا للمتوسط خصوصا فيما يتعلق بالقضايا المشتركة والتي تهم أساسا الهجرة والإرهاب.

وشدد المربوح على ضرورة التعاون بين الجميع من أجل النجاح في محاربة الإرهاب من خلال التعاون الاستخباراتي وإعادة إدماج هؤلاء المحاربين الأجانب ” إذا كان ذلك ممكنا”.

ودعا المربوح إلى استلهام البلدان الأخرى للتجربة المغربية التي أبانت عن نجاعتها في مكافحة الإرهاب، موضحا أن المملكة اعتمدت استراتيجية شمولية متعددة الأبعاد يتقاطع فيها البعد القانوني من خلال بلورة ترسانة تشريعية لمحاصرة السلوكات الإرهابية، وحماية الشباب المغربي من كل استقطاب تحت عنوان الجهاد، فضلا عن تجريم الالتحاق أو محاولة الالتحاق بجماعات إرهابية ، أو تلقي تدريبات داخل المغرب أو خارجه ، وكذا تجريم الترويج أو الدعاية للإرهاب.

خديجة الرحالي