المربوح يكشف عن التدبير غير المعقلن والسيء لمجلس جهة درعة تافيلالت ويشدد على عدم تنزيل أي مشروع تنموي

0 548

شدد لحو المربوح المستشار البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة وعضو مجلس جهة درعة تافيلالت، على أن قطار الجهوية لم ينطلق في الجهة، التي تسير بدون مخطط إعداد التراب، وبدون برنامج التنمية، منتقدا رئيس المجلس ومكتبه نتيجة لتقصيرهم في العمل، وتركيز اهتمامهم على تنفيذ برنامج سياسوي باستعمال كل الطرق والآليات والشراكات مع بعض الجمعيات، من أجل كسب الأصوات الانتخابية، أما برامج التنمية فهي غائبة كليا.

ووصف المربوح، اليوم السبت 18 يناير 2020 بالقاعة الكبرى بمدينة الرشيدية، خلال اللقاء المفتوح الذي نظمته فرق المعارضة بمجلس جهة درعة تافيلالت وعلى رأسها فريق حزب الأصالة والمعاصرة، (وصف) التدبير الجهوي بجهة درعة تافيلالت بالسيء، وأن هذه الجهة تحتاج إلى الكثير لإخراجها من وضعية الجمود الذي تسبب فيه رئيس الجهة، مشددا على أن فريق المعارضة لم يعمل يوما على الوقوف ضد تنمية الجهة كما يروجه له الرئيس ومجلسه.


كما أوضح المتحدث ذاته في اللقاء الذي نظم تحت عنوان: “مسار التنمية بجهة درعة تافيلالت الواقع والتحديات”، أن رئيس مجلس الجهة وطيلة 4 سنوات لم ينجز أي مشروع من المشاريع التي تمت المصادقة عليها بإجماع أعضاء المجلس، باستثاء المسالك الطرقية بالعالم القروي التي اعتبرها من المشاريع الملكية، والتي أطلقها جلالته في إطار برنامج الحد من الفوارق المجالية في كل أرجاء المملكة.

إلى ذلك، أبرز المربوح أن هناك خصاصا في حكامة التدبير الجهوي، وأن المجالس الجهوية تحتاج الى نخب مؤهلة للتدبير الحكيم والناجع، وإلا فإن مصير هذا التدبير سيكون هو الفشل، مشيرا إلى أن رئيس مجلس جهة درعة تافيلالت يخطط لإقتراض مبالغ مالية كبيرة لإصرافها على مشاريع ليست لها أية قيمة أو أثر على ساكنة الجهة.

الرشيدية: إبراهيم الصبار/ياسين الزهراوي/سعيد جعفر

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...