المستشار البرلماني الحميدي يستعرض معاناة الفلاحين مع مخاطر وباء الحمى القلاعية

0 429

أوضح امحمد الحميدي المستشار البرلماني عن حزب الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء 18 يونيو 2019 خلال جلسة الأسئلة الشفاهية، أن العديد من الجهات بالمملكة تشهد انتشار عدوى الحمى القلاعية، مما اضطرت معها العديد من المصالح الصحية لوزارة الفلاحة إلى ذبح وإتلاف جميع الحيوانات المصابة أو المشتبه في إصابتها بالعدوى .

وأضاف المستشار البرلماني الحميدي أنه رغم المجهودات المبذولة من طرف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، لازالت هذه العدوى تعرف انتشارا واسعا، مما يطرح أكثر من علامة استفهام حول نجاعة وفعالية حملات التلقيح، مسائلا الوزارة المعنية عن الإجراءات المزمع اتخاذها لتأمين والحد من هذه العدوى.

وفي السياق ذاته، كشف المستشار البرلماني عن البام أن الإحصائيات الخاصة بعدد المواشي والأبقار التي تم ذبحها واتلافها الصادرة عن الإدارات الجهوية التابعة لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، لا تتماشى مع الأرقام التي سردها الوزير المعني أثناء جلسة الأسئلة الشفاهية، مؤكدا فقدان الفلاحين الصغار لعدد من المواشي والأبقار بجهة طنجة تطوان الحسيمة دون الحصول على التعويضات إلا بعد تدخل والي مدينة طنجة.

إلى ذلك، نقل المستشار البرلماني الحميدي تساؤلات الفلاحين إلى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، بخصوص جودة ونوع التلقيحات المستعملة، وكذا ضعف مستوى بعض الدكاترة البيطريين، مبرزا أن وباء الحمى القلاعية يمكن أن يؤثر على أضحيات عيد الأضحى في حالة لم يتم إتخاذ التدابير اللازمة لمحاربته والقضاء عليه.

إبراهيم الصبار

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...