المسعودي يطالب بالرفع من ميزانية الصحة وأجرأة التدابير الحكومية للتخفيف من تبعات جائحة “كورونا”

0 841

نوه، عضو الفريق النيابي لحزب الأصالة والمعاصرة السيد عبد الواحد المسعودي، بكل الفرق النيابية التي أبت إلا أن تنخرط في الجهود الوطنية الحالية الخاصة بمواجهة فيروس كورونا المسبب لوباء كوبيد-19.

وثمن المسعودي، في كلمة له، خلال اجتماع لجنة المالية والتنمية الاقتصادية، المنعقد يومه الأربعاء 18 مارس الجاري، بحضور وزير الصحــــة، (اجتماع) خصص لتقديم مشروع مرسوم بإحداث الحساب المرصد لأمور خصوصية تحت إسم”الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا”، (ثمن) العمل الاستباقي الإيجابي الذي قامت به الحكومة في إطار تنفيذ التعليمات الملكية السامية ذات الصلة.

إلى ذلك، واعتبارا للحيوية والأهمية التي يشكلها قطاع الصحة بالنسبة للمواطنين، سجل المسعودي، الفشل الملاحظ في التدبير العمومي لهذا القطاع. وأكد بالمقابل على ضرورة تخصيص اعتمادات مالية إضافية للصحة خلال الإعداد لمشروع قانون المالية 2021، لدعم المستشفيات والمرافق الصحية بالتجهيزات المختلفة والأدوية، خاصة مع ارتفاع منسوب الإقبال على الخدمات الطبية.

واستعرض المسعودي في نفس الإطار، جوانب من الضعف الذي يعيشه قطاع الصحة ببلادنا، حيث أن ما نسبته 1.06 سرير كانت مخصصة ل 1000 نسمة سنة 1960 ولم ترتفع ذات النسبة إلى يومنا هذا بالشكل المطلوب حيث استقرت في 1.10 سرير ل 1000 نسمة.

وعلى هذا الأساس، خاطب عضو الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة، وزير الصحة، بقوله: “السيد الوزير، آن الأوان من أجل تمكين الصحة كقطاع مهم من المكانة التي يستحقها؛ وأن تجتمع كلمتنا، حكومة، وبرلمانا، ومواطنات ومواطنين، في أن يتضمن مشروع القانون المالي 2021، تدابير إيجابية ذات فعالية، لمواجهة كل الأخطار المحتملة”.
ودعا المسعودي الحكومة -في الأخير- إلى أجرأة كل التدابير، التي من شأنها التخفيف من تبعات الأزمة الراهنة التي مست جميع القطاعات -بدون استثناء-.

مــــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...