المشهد السمعي البصر العمومي ، والقطاع البنكي ..

0 325

شكل المشهد السمعي البصري العمومي، والقطاع البنكي بالمغرب، أبرز المواضيع التي تناولتها افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الخميس 25 يوليوز 2019.

وهكذا، انتقدت يومية (المساء) بعض المؤسسات البنكية التي تلجأ إلى مجموعة من الممارسات “المهينة”، لجلب المزيد من الأموال، كما يحدث بالنسبة للإشعارات المرتبطة بالحسابات البنكية “الميتة”. وأكد كاتب الافتتاحية أنه على الرغم من أن القانون واضح ويفرض على المؤسسات البنكية إغلاق الحسابات البنكية الفارغة، والتي لم تعرف أي حركة مالية خلال مدة زمنية محددة، إلا أن هذه الأخيرة تصر على مراكمة المستحقات المالية من خلال إجبار المواطنين على دفع مصاريف الخدمة البنكية، عوض إغلاق هذه الحسابات كما ينص القانون على ذلك.

من جهتها، تطرقت يومية (أوجوردوي لو ماروك) إلى القطاع السمعي البصري العمومي المغربي، حيث كتبت أنه إلى جانب مهمتها المتمثلة في مراقبة مدى احترام القوانين ومتابعة البرامج، سجلت الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري مجموعة من التجاوزات في إدراج الإعلانات خاصة خلال شهر رمضان، من خلال تجاوز ما يسمح به في مجال الإعلانات الإشهارية، لاسيما خلال فترة الإفطار.

وأضافت اليومية أن هذا الأمر لم يعد سرا، موضحة أن التلفزيونات العمومية تضطلع بمهمة المرفق العام، التي تظل على قدر كبير من الأهمية، لاسيما في مجال أكثر حساسية بالنظر إلى قوة وسائل الإعلام. وسجلت أن هذه القنوات تجد نفسها مرتبطة بعائدات الإعلانات الإشهارية، وبالتالي تضطر إلى بثها خلال فترة الإفطار باعتبارها تحقق أكبر نسب مشاهدة على الرغم من محتواها، مشددة على ضرورة إعادة النظر في النموذج التجاري للتلفزيون العمومي.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...