المعارضة البرلمانية : أزمة الأغلبية الحكومية تنتقل بشكل تدريجي نحو البرلمان وتهدد بالتصدع

0 219

تطرقت يومية “الأحداث المغربية”، في عددها الصادر يوم الجمعة 5 أبريل 2019، إلى “بلوكاج” التصويت على مشروع قانون إطار المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي ، مؤكدة أن رئيس مجلس النواب ورؤساء الفرق البرلمانية يبحثون عن مخرج لورطة تراجع نواب العدالة والتنمية عن مشروع القانون، والذي أدى لتأجيل اجتماعات اللجنة بشكل متوال، ويهدد الدورة الاستثنائية التي دعا لها أمينهم العام بالفشل.

وأوردت ذات الصحيفة، أن بلوكاج التصويت على مشروع القانون الإطار جعل نواب المعارضة يعتبرون أن أزمة الأغلبية التي ظلت منحصرة في الحكومة تنتقل بشكل تدريجي نحو البرلمان، وتهدد المؤسسة التشريعية بالتصدع، موردة، في هذا الباب، تصريحا لحكيم بن شماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، الذي أعلن فيه رفضه لما سماه “أدلجة لغة التدريس” في سياق النقاشات التي واكبت مشروع قانون الإطار، داعيا نواب الحزب إلى التصويت على المشروع، مشيرا إلى رفضه لأي “تسويف أو مماطلة في البث في هذا النص التأسيسي الهام”.

وقال بن شماش، تضيف اليومية، إن منظومة التربية والتكوين “ينبغي أن تبقى بمنأى عن الحسابات السياسية الضيقة والصراعات الإيديولجية، لأنه يهم المصلحة العليا للوطن ويهم أجيالا من المتعلمين الذين ينبغي أن يتعلموا في كنف منظومة تعليمية متطورة وناجعة ومثمرة، مضيفا أنه على الفريق النيابي أن يتحمل مسؤوليته ويبقى متماسكا ويتصدى لكل المساعي الرامية إلى تأجيل المصادقة على مشروع قانون الإطار، يقول بن شماس.

سارة الرمشي