المغرب – الإمارات العربية المتحدة… حدث دبلوماسي كبير اليوم بمجلس جماعة السويسي الرباط

0 583

شهدت، أشغال اجتماع مجلس جماعة السويسي بالرباط، برئاسة السيد عادل الأتراسي، اليوم الأربعاء 27 يناير الجاري، حدثــــــا مهما ووازنا على عدة أصعدة، حيث جرت المصادقة، وبالإجمـــــــاع من طرف أعضاء المجلس الحاضرين، على تسمية شارع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عوض شارع خلوية.

التسمية تعكس أحد أوجه التعبير والاعتزاز بعمق العلاقات الأخوية التي تجمع بين المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة جلالة الملك محمد السادس وسمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، كما تعبر عن قوة الاهتمام المشترك الذي يولى من طرف البلدين لعدد من القضايا الإقليمية والدولية.

وتشهد العلاقات المغربية الإماراتية تطورا بشكل مستمر، بفضل حنكة وتبصر قائدي البلدين، ورغبتهما الأكيدة في الدفع بهذه العلاقات الثنائية إلى أبعد مدى بما يخدم مصالح المملكة المغربية ودولة الإمارات العربية المتحدة ورفعة ورقي الشعبين المغربي والإماراتي الشقيقين.

وهذا التطور والتعاون يتجلى في العديد من المحطات التي اتضح فيها بعمق كبيــــر هذه العلاقات التي أسس لثوابتها، قبل 40 سنة مضت، جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه، وسمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله.

التطور يهم العلاقات السياسية -الدبلوماسية كما يشمل مجالات أخرى، ولا بد في هذا الصدد من التذكير بمتانة العلاقات الاقتصادية التي تجمع بين البلدين وارتقاء حجم التبادل بين الجانبين في هذا الصدد، خاصة وأنهما مرتبطان في إطار لجنة مشتركة تشكلت منذ سنة 1985.

كما تعبر دولة الإمارات العربية المتحدة عن مساندتها ودعمها للمملكة المغربية فيما يتعلق بالقضية الأولى أي الوحدة الترابية، حيث كانت قد قررت في أكتوبر من السنة المنصرمة، افتتاح قنصلية لها في العيون، الذي جاء قبل أسابيع من اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على صحرائه. وهو الأمر الذي يشكل مبادرة دبلوماسية ذات أبعاد قوية ومهمة، ويعتبر بما لا يدع مجالا للشك اعترافا من دولة الإمارات العربية المتحدة بالسيادة المغربية على الصحراء.

مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...