المغرب.. القطاعات التصديرية تستعيد عافيتها وصادرات الطيران تبصم على التراجع

0 75

واصلت القطاعات التصديرية المغربية استعادة عافيتها بعد سنة من تداعيات الأزمة الناتجة عن تفشي فيروس كورونا. وبصمت صادرات مختلف القطاعات على نمو متباين ما عدا قطاع الطيران الذي سجل تراجعا مع نهاية أبريل الماضي.

وبحسب مذكرة الظرفية لشهر يونيو المتعلقة بشهر أبريل، الصادرة عن مديرية الدراسات والتوقعات المالية التابعة لوزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، فقد سجلت الصادرات إجمالا نموا، على أساس سنوي، بـ 22.3 في المائة لتصل إلى 102.3 مليار درهم متجاوزة بذلك المستوى الذي كانت عليه خلال الفترة ذاتها من سنة 2019 بـمليار درهم من حيث القيمة وبـ 1 في المائة من حيث النسبة. وساهم في هذا التطور، بشكل خاص، مبيعات قطاع السيارات وقطاع الفوسفاط ومشتقاته.

واستنادا إلى معطيات مديرية الدراسات والتوقعات المالية، فقد سجلت صادرات قطاع السيارات نموا بنسبة 62.6 في المائة لتصل إلى 29.5 ملايير درهم مع نهاية أبريل الماضي، وهو ما يعكس زيادة إضافية بـ 1.3 ملايير درهم أو نموا بنسبة 4.6 في المائة مقارنة مع الفترة ذاتها من سنة 2019. ويعود هذا التطور، أساسا، إلى ارتفاع صادرات فرع تركيب السيارات بنسبة 71.9 في المائة وارتفاع صادرات فرع الكابلاج بنسبة 50.4 في المائة.

وبالنسبة لصادرات الفوسفاط، فقد بلغت 18.2 مليار درهم مسجلة تحسنا بـ 16.9 في المائة مع نهاية شهر أبريل الماضي مقارنة مع الفترة ذاتها من سنة 2020. ويعود هذا التطور إلى ارتفاع مبيعات الحامض الفوسفوري بنسبة 52.7 في المائة والأسمدة الطبيعية والكيمائية بنسبة 11 في المائة في مقابل تراجع مبيعات الفوسفاط بـ 4.6 في المائة.

أما صادرات النسيج والجلد فقد عرفت نموا بنسبة 22.8 في المائة إلى 10.9 ملايير درهم، بفعل ارتفاع مبيعات الملابس الجاهزة بـ 24.1 في المائة والملابس المنسوجة بـ 37.3 في المائة.

من جهتها سجلت مبيعات قطاع الالكترونيك والكهرباء نموا بنسبة 33.9 في المائة إلى 4.3 ملايير درهم، بالنظر إلى ارتفاع مبيعات الأسلاك والكابلات بنسبة 48.5 في المائة، ومكونات الالكترونيك بنسبة 17.5 في المائة.

وبدورها بصمت الصادرات الفلاحية والصناعات الغذائية على ارتفاع بنسبة 3.2 في المائة إلى 26.6 ملايير درهم، نتيجة للنمو المسجل على مستوى مبيعات الصناعات الغذائية بنسبة 5.9 في المائة، وعلى مستوى مبيعات الفلاحة والغابات والصيد بـ 0.9 في المائة.

وفي المنحى ذاته، عرفت الصادرات المنجمية زيادة بنسبة 53.9 في المائة إلى 1.4 مليار درهم.

وعلى عكس باقي القطاعات التي بصمت على نمو في الصادرات، سجل قطاع صناعة الطيران تراجعا في الصادرات بنسبة 10.8 في المائة إلى 4.5 ملايير درهم، وذلك نتيجة لتراجع مبيعات فرع التجميع بنسبة 15.5 في المائة وكذا تراجع مبيعات أنظمة ربط الأسلاك الكهربائية بنسبة 0.9 في المائة. وعلى أساس ذلك فقدت مبيعات هذا القطاع من حصته في الصادرات 1.6 نقطة مئوية لتستقر عند 4.4 في المائة.

وخلال الأشهر الأربعة الأولى من السنة الجارية عرفت المبادلات الخارجية المغربية ارتفاعا في الصادرات بنسبة 22.3 في المائة في مقابل زيادة للواردات بنسبة 10.7 في المائة، وتقلص العجز التجاري بنسبة 4.2 في المائة ليستقر عند 62.8 ملايير درهم، وبذلك تحسن معدل تغطية الصادرات للواردات ب 5.9 نقطة مئوية ليصل إلى 62 في المائة.

الشيخ الوالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...