المغرب في المرتبة الأولى مغاربيا و48 عالميا في مؤشر (القوة الناعمة)

0 298

تمكنت المملكة المغربية من إدراج اسمها للمرة الأولى في مؤشر “القوة الناعمة”، بفضل السياسة الحكيمة التي انتهجها للخروج من أزمة فيروس كورونا، حيث احتل صدارة دول شمال إفريقيا في الاستجابة لفيروس كورونا.

وحسب مؤسسة “براند فاينانس” احتل المغرب المركز السابع عربيا، في مؤشر “القوة الناعمة” الصادر عن مؤسسة “BRAND FINANE”، حيث جاء في المركز الـ48 على الصعيد العالمي، فيما تصدرت المملكة الترتيب على الصعيد المغاربي، متبوعة بالجزائر في المركز الـ74 عالميا، وتونس في المرتبة الـ48، في حين لم يدرج المؤشر موريتانيا، وليبيا، وسوريا.

كما تصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة قائمة الدول العربية في هذا المؤشر، حيث تمركزت في الرتبة الـ15 عالميا، متبوعة بكل من بالمملكة العربية السعودية 24 عالميا، وقطر التي احتلت الرتبة الـ26 ومصر باحتلالها المركز 34.

وأوضح المصدر ذاته ان المؤشر العالمي للقوة الناعمة لسنة 2021، تصدرته ألمانيا متبوعة على التوالي باليابان، بريطانيا، كندا، سويسرا، أمريكا، فرنسا، الصين، السويد، أستراليا، كوريا الجنوبية، هولندا، روسيا، النرويج، الدنمارك، نيوزيلندا، الامارات، فنلندا، إيطاليا، سنغافورة، فيما تذيلت الترتيب دول كينيا، تنزانيا، السينغال، تركمنستان وأنغولا.

جدير بالذكر أن مؤشر “القوة الناعمة” يصدر عن مؤسسة “براند فاينانس”، ويقيس أداء الدول وفقا لعدد من العوامل منها، العلاقات الدولية والحوكمة والأعمال والتجارة والإرث الثقافي، مع إضافة عامل الاستجابة لجائحة كوورنا خلال نسخة هذه السنة.

الشيخ الوالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...