المغرب يسترجع من فرنسا اَلاف القطع الأثرية تعود لعصور ما قبل التاريخ

0 225

استرجع المغرب يوم أمس (الخميس)، رسميا من فرنسا نحو 25 ألف قطعة أثرية تعود لعصور ما قبل التاريخ، ضبطت خلال ثلاث عمليات تدقيق جمركي بين عامي 2005 و2006 نفّذت في مدينتي مرسيليا وبربينيان.

وجرى تسليم القطع الأثرية التي تناهز زنتها الإجمالية ثلاثة أطنان خلال مراسم أقيمت في متحف ثقافات المتوسط (موسيم) في مدينة مرسيليا، غير أن السلع لن تعود في الواقع إلى المغرب إلا في أواخر الشهر.

وذكرت وسائل إعلام أجنبية وعربية أن استرداد القطع إلى المغرب استغرق 15 سنة، ريثما تم تطبيق جميع الإجراءات، لا سيّما القضائية منها، فيما فرضت غرامات على تجار بلغ مجموعها 120 ألف يورو.

وأوضحت ذات المصادر أن المجموعة المضبوطة من حيث حجم القطع ونوعها، فالبعض منها جيولوجي الطابع والبعض الآخر يشهد على “تاريخ الإنسان قبل الكتابة”، بحسب ما قال كزافييه ديليستر القيّم على قسم الآثار في المديرية الإقليمية للشؤون الثقافية لمنطقة بروفانس-ألب-كوت دازور.

ومن بين هذه القطع، جمجمة تمساح محفوظة جزئيا في غشائها وأحفوريات وأسنان أسماك وزواحف وألواح حفر عليها أنه يعود بعضها إلى العصر الحجري الحديث.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...