المغرب يعتزم القضاء على داء التهاب الكبد الفيروسي بين الساكنة العامة بحلول عام 2030

0 107

تزامنا مع تخليد العالم “اليوم العالمي العاشر لمحاربة داء الالتهاب الكبد الفيروسي”، أكدت وزارة الصحة أن المغرب يهدف إلى القضاء على التهاب الكبد الفيروسي ضمن الفئات الأكثر عرضة لخطر الإصابة بحلول عام 2023 والقضاء عليه بين الساكنة العامة بحلول عام 2030، وذلك وفقا لأهداف التنمية المستدامة.

وأفادت وزارة الصحة، في بلاغ لها بمناسبة اليوم العالمي الذي يخلد تحت شعار “التهاب الكبد لا يمكنه الانتظار أكثر”، اليوم الأربعاء 28 يوليوز الجاري، بأن نسبة الإصابة بين الساكنة العامة، بداء التهاب الكبد الفيروسي “ب” في المغرب تقدر بنحو 2.5 في المائة، و1.2 في المائة بالنسبة لداء التهاب الكبد الفيروسي “س”.

وأوضحت الوزارة في بلاغها أن الدراسات التي أجريت واقتصرت على المجموعات الأكثر عرضة، أظهرت ارتفاعا في نسبة الإصابة، سيما عند مرضى تصفية الدم، ومستعملي المخدرات عن طريق الحقن، وكذا الأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشري.

وأشارت إلى أن عدد المصابين بالالتهاب الكبد الفيروسي “ب” و “س” يقدر بحوالي 325 مليون شخص في جميع أنحاء العالم، مما يتسبب في حوالي 1.1 مليون حالة وفاة سنويا.

وأعلنت الوزارة أنها أجرت أول مسح وطني حول عدد حالات الإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي بدعم من منظمة الصحة العالمية واليونيسيف، في إطار الخطة الاستراتيجية الوطنية لمكافحة التهاب الكبد الفيروسي، بغية توفير معطيات وبائية موثوقة قادرة على توجيه التدابير الوطنية وإجراءات مكافحة هذا الداء.

ولفتت على أنه قد شارك في هذا المسح أكثر من 12000 شخصا تفوق أعمارهم سن الخامسة وينتمون إلى 4575 أسرة موزّعة على ﺟﻣﯾﻊ جهات اﻟﻣﻣلكة، فيما سيتم الإعلان عن نتائج هذا المسح قبل نهاية عام 2021.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...