المكتب السياسي لـ”البام” يرفض مشروع القانون المالي التعديلي ويشدد على أن دورية وزارة الداخلية رقم 9744 تضرب في عمق استقلالية تدبير الجماعات الترابية

0 4,448

عبّر أعضاء المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة عن رفضهم التام لمشروع القانون المالي التعديلي الذي قدمته الحكومة للبرلمان الأسبوع الماضي، وعن خيبة أملهم من مضمون هذا المشروع الذي انتظره الشعب المغربي كثيرا كي يحمل إجراءات وقرارات مشجعة، تكون قادرة على تحريك عجلة الاقتصاد الوطني المتضرر من أزمة كوفيد 19، وعلى إنصاف الكثير من الفئات الاقتصادية والمهنية التي تعيش محن حقيقية جراء استمرار تداعيات الوباء، وكذلك المساهمة في تحسين الأوضاع الاجتماعية لعدد هائل من المواطنين المتضررين من الجائحة، ومن تم الرفع من منسوب الثقة في الفاعل السياسي عموما؛ غير أن أرقام هذا المشروع والإجراءات التي حملها كانت مخيبة للآمال، وجاءت لتكرس هيمنة توجه إرضاء جزء يسير من الشركات والرأسمال على حساب الاهتمام والعناية بجميع فئات المجتمع.

وبحسب البلاغ الصادر عن اجتماع أعضاء المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، بتاريخ الأربعاء 15 يوليوز 2020 برئاسة السيد الأمين العام بالمقر المركزي بالرباط، فقد عبروا عن استغرابهم من الدورية رقم 9744 التي وجهتها وزارة الداخلية إلى رئيسات ورؤساء المجالس الترابية تحت عنوان “التدبير الأمثل لنفقات الجماعات الترابية برسم سنة 2020″، والتي اعتبروها قرارا لا يستند على أي أساس قانوني، لاسيما القوانين التنظيمية للجماعات الترابية، كما اعتبروا أن مضمون هذه الدورية يضرب في العمق استقلالية تدبير وتسيير الجماعات الترابية، ويفرض وصاية شاملة على الجماعات الترابية، ومن تم ينتقل للمس بالمسار الديمقراطي الترابي الذي قطعت فيه بلادنا أشواطا هامة غير مقبول التراجع فيها.

الاجتماع الذي خصص جدول أعماله للتداول في مستجدات الساحة السياسية والاقتصادية الوطنية، وكذا مختلف الجوانب المرتبطة بالتحضير الجيد للاستحقاقات المقبلة، بالإضافة إلى مواكبة الشأن البرلماني وتفاعلات الوضع الداخلي للحزب. توقف بالتحليل العميق والمناقشة المستفيضة لأهم الإشكالات والقضايا المرتبطة بالعمليات الانتخابية المقبلة، بهدف ترتيب اقتراحات كفيلة بتجويد الترسانة القانونية الانتخابية، والإسهام في رفع منسوب الجاذبية داخل العملية الانتخابية، ومن تم تعزيز الثقة في المؤسسات والمجالس التي ستفرزها هذه الاستحقاقات، وفي هذا السياق أكد المكتب السياسي على ضرورة استمرار قيادة الحزب في المشاورات والتنسيق مع الأحزاب السياسية للوصول إلى الإعداد القانوني الجيد لهذه الاستحقاقات، والتي سيسعى الحزب جاهدا لتضمن تمثيلية هامة للجالية المغربية بالخارج داخل البرلمان.

وفي موضوع الشأن البرلماني، ثمن أعضاء المكتب السياسي اليقظة العالية التي أبداها السيدات والسادة النواب أعضاء فريقي الحزب في مواجهة مضمون القانون المالي التعديلي، ومواقفهم المشرفة من هذا المشروع، ومن تم الانسجام مع قناعات قيادة وقواعد الحزب والتصويت بالرفض على مضامينه، منوهين كذلك بالتنسيق التام مع رفقائنا في المعارضة من خلال التصويت المشترك والتقاطع الكبير في الاقتراحات والتوجهات.

أما الشأن التنظيمي الداخلي للحزب، فقد جاء في البلاغ أن أعضاء المكتب السياسي استمرار في مناقشة الوضعية التنظيمية للتنظيمات والمنتديات الموازية، في أفق التوصل بتقرير مفصل عن واقع هذه التنظيمات، مشيدين في الوقت نفسه بالدينامية التي تعيشها تنظيمات الحزب في العديد من الجهات والأقاليم، لتقوية البناء التنظيمي للحزب، وللوقوف على مدى جاهزية الحزب للاستحقاقات ومختلف التحديات القادمة.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن الاجتماع الذي عبّر في مستهله أعضاء المكتب السياسي عن تهنئتهم الحارة لجلالة الملك محمد السادس أعزه الله؛ بمناسبة حصول صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن على شهادة البكالوريا خلال دورة 2020 بميزة “حسن جدا”، متمنين لسمو ولي العهد المزيد من التوفيق والنجاح والتألق في مساره الدراسي وفي مختلف مناحي الحياة.

وقد قدم خلال الاجتماع السيد الأمين العام عرضا مفصلا حول أهم مستجدات الساحة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ولاسيما الآثار والتداعيات الكبرى لارتباك الحكومة وهي تصدر قرارات الخروج من إجراءات الحجر الصحي، حيث التناقض والتردد والغموض الذي أثر على جميع مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية بالبلاد.

كما كان مناسبة للوقوف على الأجواء العامة الطيبة التي مرت فيها لقاءات السيد الأمين العام مع أغلب الأمناء العامين للأحزاب الممثلة في البرلمان، حيث مكنت هذه اللقاءات من تبادل الرؤى حول الكثير من القضايا الوطنية، ورسمت كذلك آفاقا للتعامل والتعاون والتنافس المبني على الاحترام المتبادل بين جميع الهيئات السياسية.

فيما يلي نص البلاغ (للتحميل)

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...