المنابر الإعلامية الوطنية تسلط الضوء على بلاغ الأمانات الإقليمية للبام بجهة طنجة ـ تطوان ـ الحسيمة

0 488

تفاعلت عدد من المنابر الإعلامية الوطنية مع بلاغ الأمانات العامة الإقليمية لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة طنجة ـ تطوان ـ الحسيمة، حيث خصصت حيزا لمضامين هذا البلاغ الهام.

وهكذا سلط الموقع الرسمي للقناة الثانية “دوزيم” الضوء على البلاغ من خلال مقال تحت عنوان “الأمانات الإقليمية للبام تصف لقاء “تيار المستقبل” بغير القانوني”، وأكدت أن البلاغ اعتبر هذه الخطوة بأنها “تحد صارخ للنظام الأساسي والنظام الداخلي للحزب، كما باطلة وصادرة من غير ذي صفة”، معتبرة أن اللجنة التحضيرية الشرعية للحزب هي التي تم انتخابها وفق الضوابط القانونية والتنظيمية وتم انتخاب رئيسها وفق مقتضيات النظام الأساسي والنظام الداخلي للحزب وذلك يوم 28 يوليوز 2019 .

وأوضح موقع “دوزيم”، أن حكيم بن شماش، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة كان قد أكد في بلاغ له أن الدعوة المذكورة لا تستند على أية شرعية قانونية، أو تنظيمية، أو سياسية، كما أنها تندرج في سياق المحاولات الفاشلة الهادفة إلى المس بالمؤسسات الحزبية وبقواعد العمل الحزبي، وبمصداقية الممارسة السياسية”.

من جهتها، تناولت الصحيفة الإلكترونية “فبراير.كوم” بلاغ الأمانات الإقليمية للبام، موردة أن هذه الأخيرة تبرأت من أي دعوة أو لقاء خارج المقتضيات القانونية للحزب ومن جهة ليس لها الصفة القانونية للدعوة لمثل هذه اللقاءات، معتبرة أن عقد لقاء يوم 31 غشت بطنجة باسم ما تسمي نفسها بـ “اللجنة التحضيرية” يعتبر باطلا من الناحية القانونية .

وأضافت الصحيفة الإلكترونية، أن الأمانات العامة الإقليمية للبام اعتبرت أن الدعوة لمثل هذه اللقاءات، تندرج في سياق المحاولات الفاشلة التي تهدف إلى المس بالمؤسسات الحزبية والعمل الحزبي وبمصداقية الممارسة السياسية، وهي المحاولات التي تكشف مرة أخرى رغبة الجهات التي تقف من ورائها، والأشخاص الذين يدبرونها من تأزيم الجسم الحزبي والسطو على مؤسساته والدوس على قوانينه وأعرافه وقيمه بعقلية لا علاقة لها بأخلاقيات وضوابط وممارسات العمل الحزبي الذي تؤطره القوانين الجاري بها العمل في بلادنا وكذا النظامين الأساسي والداخلي لحزب الأصالة والمعاصرة.

بدوره تطرق الموقع الإلكتروني “شوف تي في” إلى البلاغ، ونشر مقالا أكد فيه أن الأمناء الإقليميون استغربوا من البيان الثلاثي الصادر باسم المجلس الوطني واللجنة التحضيرية والأمانة الجهوية في سابقة خطيرة من نوعها، معتبرين أن توقيع بلاغ باسم المجلس الوطني الذي أصبح مجمدا وغير مشغل يظهر فقط في البيانات، والأمين الجهوي الذي عطل الأمانة الجهوية ولم يوجه الدعوة لاجتماعها منذ أكثر من سنتين، و اللجنة التحضيرية التي لا صفة لها تنظيميا ولا قانونيا لتوقيع مثل هذه البيانات، فضلا أنه لم يسبق في تاريخ الأحزاب السياسية أن صدر بيان مشترك موقع من مثل هذه الهيآت.

وأورد ذات الموقع، أن الأمانات العامة الإقليمية التزمت، في ذات البلاغ، باحترام جميع قرارات الأمين العام و قرارات اللجنة التحضيرية الشرعية التي يترأسها الأخ أحمد التهامي.

الصحيفة الإلكترونية “العمق” أولت كذلك اهتماما ببلاغ الأمانات الإقليمية للبام، وهذا كتبت الصحيفة أنه من أصل 8 أمانات إقليمية للبام بجهة طنجة تطوان الحسيمة، أعلنت 5 أمانات إقليمية رفضها تنظيم لقاء طنجة، عقب اجتماع لأمنائها الإقليميين يوم الجمعة الماضي، وتبرأت من أي دعوة أو لقاء خارج المقتضيات القانونية للحزب ومن جهة ليس لها الصفة القانونية للدعوة لمثل هذه اللقاءات”، معتبرة أن عقد لقاء يوم 31 غشت بطنجة باسم ما تسمي نفسها “باللجنة التحضيرية” يعتبر باطلا من الناحية القانونية.

سارة الرمشي