المناظرة الوطنية للجبايات .. ما لها وما عليها !

0 363

ركزت افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة اليوم الاثنين، 6 ماي 2019، تعليقاتها على المناظرة الوطنية الثالثة حول الجبايات، التي انعقدت بالصخيرات يومي ثالث ورابع من الشهر الجاري.

وهكذا، كتبت يومية (ليكونوميست) أن مناظرة هذه السنة مثلت لحظة هامة للممارسة الديمقراطية، موضحة أن الأمر لم يتعلق فقط بجودة المناقشات والتعبئة التي سبقتها، وإنما أيضا بحجم المساهمات المنبثقة عن مختلف المنظمات المهنية.

وتابعت أنه انطلاقا من اليوم الاثنين، “سندخل مرحلة الخدمة بعد البيع”، مشيرة إلى أن الجزء الصعب انطلق بالنسبة للمكلفين ببلورة المبادئ والتوصيات المعتمدة بالصخيرات. وأكدت أن “التوقعات والانتظارات كبيرة، لكن خيبات الأمل قد تكون أكبر”.

وفي قراءة لمجموعة من التوصيات، سجلت صحيفة (أوجوردوي لو ماروك) أن هناك إجماعا لا يمكن إنكاره، وإرادة جماعية لتسجيل قطيعة حقيقية. وسجلت أن من بين الشروط الأساسية، وغير الكافية في نفس الوقت لإنجاح الإصلاح الضريبي، الالتزام الصادق للفاعل والمعني الأول، وهو دافع الضرائب نفسه، مشيرة إلى أنه لهذا السبب اعتمدت مناظرة 2019، إلى جانب توصيات أخرى، مبدأ ميثاق دافع الضرائب.

وشددت على أن إقرار ميثاق مكتوب رسمي، وتعزيز الآليات والتدابير الرقابية، لا يمكن في حد ذاته أن يغير سلوك دافع الضرائب المغربي، مضيفة أن القطيعة الحقيقة ستترسخ عندما يؤمن دافع الضرائب المغربي أن أداء الضريبة هو أولا وقبل كل شيء مبادرة مواطنة تندرج في إطار واجباته المجتمعية، وليست مجرد التزام قانوني تجاه الدولة.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...