المنسق الجهوي ونائبه وأعضاء المكتب السياسي والفيدرالي يجمعون على أهمية المرحلة المقبلة في مسار البام..

0 544

أوضح أحمد بريجة نائب المنسق الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة الدار البيضاء سطات، أن الحزب يمر من مرحلة صعبة ودقيقة بسبب الخلافات التي طفت على السطح، مبرزا أن كل المناضلين يجمعهم حب وشغف المشروع المجتمعي الحداثي للحزب، لهذا فإن كل الخلافات سيتم تجاوزها من أجل الحفاظ الحزب على مكانته التي منحها له المغاربة في الإستحقاقات الإنتخابية.

وأكد بريجة خلال اللقاء التواصلي الذي تم تنظيمه يوم الأربعاء 18 شتنبر 2019 بالمقر الجهوي للحزب بمدينة الدار البيضاء، (أكد) أن الحزب سيتم بناؤه تنظيميا بجهة الدار البيضاء وفق استراتيجية شاملة وتشاركية، مطالبا كل المناضلات والمناضلين العمل بجد لتحقيق الأهداف المسطرة لإحتلال المركز الأول في الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة.

ومن جهته، استعرض محمد التويمي بنجلون المنسق الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة بجهة الدار البيضاء سطات، أهمية جهة الدار البيضاء سطات بالنسبة للحزب باعتبارها هي القطب الإقتصادي الأول بالمملكة، وإحدى أهم الجهات التي يعول عليها الحزب في الإستحقاقات المقبلة، مشددا على ضرورة تكثيف المجهودات لتحقيق مبتغى كل المناضلات والمناضلين.

وسلط التويمي بن جلون الضوء على عدد الجماعات الترابية التي يرأسها حزب الأصالة والمعاصرة، والبالغ عددها 163، ورئاسة الجهة وعمالتان، و7 أقاليم، 153 جماعة بالإضافة الى 26 مجموعة جماعات محلية ومؤسسات تعاون، مبرزا أن جهة الدار البيضاء سطات عاشت مشاكل تدبيرية وتنظيمية مختلفة، ولذلك فالمسؤولية المُلقاةْ على عاتق الجميع لتجاوزها.

كما اقترح المنسق الجهوي لحزب الأصالة والمعاصرة
على رؤساء الجماعات والبرلمانيين، وممثلي جميع هياكل الحزب بالجهة العمل على تكوين ثلاث إلى أربعة لجان متخصصة ذات مهام محددة ومحكمة، يتم العمل من خلالها وبشكل تشاركي على تحديد متطلبات كل عمالةٍ وإقليمٍ ومقاطعة بهذه الجهة، بغرض جرد المتطلبات والتباحث حول حلول ناجعة لتجاوز المعيقات.

التويمي بن جلون شدد على كونه رهن إشارة كل المناضلات والمناضلين، ومنفتح على مقترحات الجميع لتجويد عمل هذه الأمانة الجهوية، ملتمسا من الجميع المساهمة بالجدية المطلوبة في إنجاح الرهان الجماعي لبناء حزب وطني يساهم من موقعه في بناء هذا الوطن.

وفي الإطار ذاته، أشارت خديجة الكور عضو المكتب السياسي والناطقة الرسمية لحزب الأصالة والمعاصرة، إلى أن لقاء مدينة الدار البيضاء يعتبر أول لقاء بعد إنفراج الأزمة، مضيفة أن الحزب سيزرع الكثير من المواقف التي ستخدم المواطن والوطن لحصد المركز الأول في الإستحقاقات المقبلة.

ووصفت الكور اللقاء التواصلي بعرس الحقيقي بالنظر إلى أن الأزمة جعلت حزب الأصالة والمعاصرة يعيش مرحلة انبعات جديد، مؤكدة أن الأزمة التي عاشها الحزب تفرض عليه صياغة ميثاق للأخلاقيات بين المناضلات والمناضلين.

في حين، أشات عائشة العز عضو المكتب الفيدرالي في مداخلتها بتصدي المناضلات والمناضلين للأشخاص الذين كانوا يستهدفون مشروع الحزب، معرجة على أن الحزب انتقل من مرحلة التأسيس إلى مرحلة الإنبعات.

إلى ذلك، أثنت رجاء الأزمي رئيسة منظمة نساء الأصالة والمعاصرة وعضو المكتب الفيدرالي، على صمود وكفاح النساء بجهة الدار البيضاء سطات. والعمل الكبير الذي قمن به من أجل إخراج منظمة النساء إلى الوجود، مؤكدة أن النساء ساهمن بدور فعال في تخليق العمل السياسي وتحقيق مكانة لها في تدبير الشأن المحلي.


إبراهيم الصبار