المهاجري وآيت أولحيان يعقدان لقاءات تواصلية للاستماع إلى مشاكل ساكنة إقليم شيشاوة

0 200

منذ توليهما مسؤولية الدفاع عن قضايا المواطنين داخل قبة البرلمان، دأب البرلمانيان هشام المهاجري والحسين آيت أولحيان على تنظيم زيارات ميدانية تفقدية ولقاءات تواصلية مع ساكنة إقليم شيشاوة بهدف التواصل معهم والاستماع إلى مشاكلهم بروح من المسؤولية والجدية.

وفي إطار أنشطتهما التواصلية، عقد النائب البرلماني هشام المهاجري اجتماعا بجماعة واد البور تم خلاله مناقشة مجموعة من المشاكل من بينها ضعف البنية التحتية والموارد المالية للجماعة، كما تم التطرق إلى ضرورة إعداد الدراسات المتعلقة بفتح الطرق والتزود بالماء الشروب وبناء المنشآت الفنية، وكذا إعداد طلبات في الموضوع للترافع بشأنها لدى المصالح المركزية لوزارة الداخلية وباقي القطاعات الوزارية صاحبة الاختصاص.

وفي هذا السياق، أكد هشام المهاجري، في كلمة توجيهية، أنه سيعمل بمعية عامل صاحب الجلالة على إقليم شيشاوة، في إطار التنسيق والتعاون، وكذا بالتعاون مع المصالح الخارجية وباقي البرلمانيين من ممثلي الإقليم بغرفتيه الأولى والثانية.

كما قام النائب البرلماني هشام المهاجري والنائب الحسين آيت أولحيان بزيارة مقر إحدى الجمعيات بدوار إمين نغز، من أجل الوقوف على النقص الذي تعانيه هذه الجمعية، خصوصا وأنها جمعية تعنى بالأطفال، حيث تم الاتفاق على تزويد القاعة الكبرى للجمعية المخصصة للتعليم الأولي بتجهيزات تسهل العملية التعليمية للتلاميذ.
وفي سياق متصل، ترأس المهاجري لقاء مفتوحا مع رؤساء جمعيات السقي بجماعة السعيدات لبحث مشكل تراجع صبيب “عين أباينو” وبحث مشكل إتلاف قنوات مياه السقي القادمة من واد امزناس بعد ردمها بالتراب وبقايا مواد البناء، حيث تم الاتفاق على التواصل في الموضوع مع المصالح الجهوية لمديرية الفلاحة.

سارة الرمشي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...