المهاجري: يجب أن نعيد الثقة إلى المواطن المغربي حتى يستوعب أنه ليس هناك أي “تضارب للمصالح” فيما يتعلق بارتفاع أسعار المحروقات

0 197

شدد،عضو المكتب السياسي للبام، النائب البرلماني عن دائرة شيشاوة، ورئيس لجنة الداخلية والجماعات الترابية سياسة المدينة، مولاي هشام المهاجري، على أن دور ومسؤولية وزيرة الانتقال الطاقي والتنمية المستدامة، السيدة ليلــــى بنعلي، ينحصران في “تأمين” و”تزويد” السوق بالمحروقات، أما موضوع “الأسعـــار” فهو من اختصاص وزارة المالية.

وأبرز المتحدث أن هناك اليوم نقاشين سياسيين في بلادنا بخصوص موضوع المحروقات، نقاش سياسي داخل الإعلام الرسمي والإعلام الخاص، ونقاش ثان يدور بالشارع العمومي ومواقع التواصل الاجتماعي ..

فأي نوع من النقاش سنختار الأول أم الثاني؟، يتساءل المهاجري، ليجيب : يجب أن نتكلم المغاربة بلغة الحقيقة .. هناك فعلا أزمة ارتفاع أسعار المحروقات لأسباب لم تقنع فئات من المواطنين المغاربة، ولكن هناك أيضا “أزمة ثقة” تستوجب التعامل بما يلزم من الصدق والوضوح.

وأضاف المهاجري وهو يتحدث بمناسبة حلوله ضيفا على برنامج “نقطة إلى السطر”، ضمن حلقة بثت مساء يوم الثلاثاء 05 يوليوز الجاري، على القناة الأولى، (أضاف) أن هناك من يحاول “التسويق” اليوم لفكرة مفادها أن الحكومة بأحزابها المتحالفة ووزراءها اللامنتسبين حزبيا، والبرلمان بغرفيته، ومجلس المنافسة .. كلها مؤسسات متواطئة ضد 37 مليون مواطن مغربي، حتى يجني السيد عزيز أخنوش باعتباره فاعلا أساسيا في قطاع المحروقات أموالا على حساب المواطن. بينما الواقع هو أن الدولة المغربية أكبر بكثير من أخنوش، ومن الشركات ومن غيرها ..

إذن المواطن المغربي يجب أن يعي الأسعار الحقيقية هي التي تسم السوق حاليا، وليس هناك أي تضارب للمصالح بشأن الأسعار، وعندما تسترجع هذه الثقة سنبدأ في البحث عن الحلول من أجل تنزيلها وأجرأتها خدمة للمواطنين، يقول المهاجري.

مـــراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.