المهاجري يوجه من الرحامنة رسائل سياسية للحكومة وإلى من يضربون في الديمقراطية ويبخسون العمل السياسي

0 311

رد، عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة ورئيس لجنة الداخلية بمجلس النواب، مولاي هشام المهاجري، في كلمة ألقاها خلال اللقاء التواصلي المنعقد يومه السبت 23 يوليوز 2022، بجماعة أولاد حسون إقليم الرحامنة، على من يضربون في الديمقراطية التمثيلية ويبخسون العمل السياسي، بقوله: “نحن في شهر يوليوز ودرجة الحرارة تقارب 47 درجة بإقليم الرحامنة، والحضور يزيد عن 400 شخص.. هذا جواب على كل من أراد تبخيس العمل السياسي والضرب في الديمقراطية التمثيلية كي لا تكون المشاركة في الانتخابات”.

وأضاف المهاجري في كلمته، “صحيح توجد أزمة دولية تحتاج من الجميع التعاون، ولكن لا بديل عن الديمقراطية التمثيلية “، متسائلاً بالقول: “هل سنعوض الديمقراطية التمثيلية بإعجابات ونشر منشورات في وسائل التواصل الاجتماعي، لا يمكن، نحتاج لبرلمان ومنتخبين ومجالس جماعات ترابية ومجالس إقليمية ومجالس جهوية”.

ودعا المهاجري هذه الحكومة المنبثقة من صناديق الاقتراع إلى التفاعل مع المواطنات والمواطنين وأن تخرج لتوضح لهم سياق الارتفاعات المسجلة في المحروقات، مشددا بالقول: “حان الوقت للعودة إلى البرنامج الحكومي؛ هم تصرفوا بجرأة سياسية من حقهم، ولكن نحن كبرلمانيين من حقنا الدفاع عن الفقراء والطبقات الهشة والعالم القروي”.

الرحامنة-تحرير: خديجة الرحالي / تصوير: ياسين الزهراوي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.