المهنــدس إدريس السعــداوي: هذه أولوياتي بعد انتخابي رئيساً لمجلس جماعة الحدادة

0 338

بمجموع ثمانية عشر صوتا من أصل 24 الذين يتشكل منهم المجلس، فاز السيد إدريس السعداوي، صبيحة يومه الأربعاء 18 غشت، برئاسة جماعة الحدادة أحواز التابعة لإقليم القنيطرة.

وفي الوقت الذي قدم فيه السيد السعداوي ترشيحه لتقلد مسؤولية تدبير شؤون الجماعة القروية، غاب منافسه ومعه خمسة أعضاء عن عملية التصويت التي تأتي في إطار تجديد المكتب بعد قرار محكمة النقض القاضي بعزل الرئيس السابق.

وقد أسفرت عملية التصويت على مختلف المترشحين لشغل مهام داخل المكتب المسير للجماعة، عن تعزيز رئاسة المجلس التي فاز بها حزب الأصالة والمعاصرة بثلاث نيابات داخل المكتب والتي جاءت على الشكل التالي: السيد مصطفى الحيرش، النائب الثاني، السيدة حياة آيت التاجر، النائبة الرابعة، والسيد حفيض العوادي، النائب الخامس للرئيس.

وعقب فوزه برئاسة الجماعة خص السيد السعداوي البوابة الرسمية لحزب الأصالة والمعاصرة بتصريح نوه فيه بروح المسؤولية التي تميز بها الجميع من سلطات ومنتخبين وموظفين ومجتمع مدني، في إنجاح ما “محطة التغيير”.

كما شدد المهندس المعماري وهو يتطلع نحو المستقبل على أولوية خدمة الساكنة والترافع عن قضاياهم اليومية. مؤكدا في نفس الوقت أن مكتبه سيظل مفتوحاً في وجه المواطنات والمواطنين في استعداد دائم للعمل والتعاون مع الجميع من أجل تدارك ما فات.

وبخصوص الأولويات التي سيحرص السيد رئيس جماعة الحدادة أحواز على الاشتغال عليها مباشرة بعد انتخابه، أشار السيد السعداوي إلى أن “هذه السنة انتخابية ولا تفصلنا على نهاية الولاية الحالية إلا أشهر قليلة، لكن لا وقت لدينا لنضيعه، سنباشر العمل الميداني من الآن”.

كما وصف الرئيس الجديد ربط جميع منازل الجماعة بشبكة الماء والكهرباء بالأولوية المستعجلة. لافتا الانتباه إلى ضرورة التفكير الجماعي الجاد والمسؤول على خلق فضاءات لتأطير أبناء الجماعة وتكوينهم وتأهيلهم لولوج سوق الشغل.

هذا ولم يغفل السيد إدريس السعداوي المشاكل التي يعاني منها التلاميذ بسبب افتقار الجماعة لوسائل النقل، مشددا على أنه سيتحرك بمعية مكتب المجلس لحل هذا المشكل في أقرب الآجال.

خديجــة الرحالــي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...