الميموني وبوعزة يؤكدان على الدور الأساسي للمرأة في بناء النموذج التنموي الجديد ويدعوان إلى اهتمام خاص بالمرأة القروية

0 236

قال الأمين الإقليمي لحزب الأصالة والمعاصرة بشفشاون السيد توفيق الميموني، إن تنظيم الندوة الوطنية حول موضوع: “قضايا المرأة وأسئلة النموذج التنموي الجديد”، مناسبة للإسهام في النقاش الدائر وطنيا، وجهويا حول هذا الموضوع، خاصة بعد الخطاب التاريخي للملك محمد السادس، والذي تضمن إشارات قوية تدعو للبحث عن نموذج بديل للنموذج الوطني الحالي الذي استنفذ كل مكوناته، وكذا إشراك المــــرأة ودورها الفاعل والأساسي في هذا الإطار.

وأضاف الميموني، في كلمته الافتتاحية، بمناسبة تنظيم الأمانة الإقليمية للبام بشفشاون لهذه الندوة، بعد زوال يوم الأربعاء 13 مارس الجاري، بمقر دار الشباب بشفشاون، بتأطير من عضوة المكتب السياسي والناطقة الرسمية باسم الحزب السيدة خديجة الكور، وعضو المكتب الفدرالي السيد عبد المطلب اعميار، والبرلمانية السيدة ثورية فراج، (أضاف) أن المــــرأة في إقليم شفشاون الجبلي تعاني إكراهات عديدة تتعمق أكثر في العالم القروي، معتبرا أن النقاش يجب أن يركز حول دور المرأة في بلورة النموذج التنموي الجديد.

بالمقابل، أوضح رئيس اللجنة التحضيرية السيد عبد الرحيم بوعزة، أن الندوة منظمة بمناسبة الاحتفالات المخلدة لليوم العالمي للمرأة الذي يصادف تاريخ 8 مارس من كل سنة، وأكد أن الخطاب الملكي ذي صلة بالموضوع اتسم بالشجاعة الكبرى في الإشارة إلى استنفاذ النموذج التنموي الحالي لكل مقومات استمراره. وذكر بالأنشطة التي نظمها الحزب حول ذات الموضوع خاصة بالبرلمان. وعبر بوعزة كذلك عن أمله في أن تخرج ندوة شفشاون بتوصيات تفيد البام في الترافع عن مقترحه بشأن النموذج التنموي الجديد.

بالمقابل، جدد بوعزة ضمن أشغال نفس الندوة التي سيرها عضو المكتب الفدرالي السيد خالد أدنون، (جدد) التأكيد على أن البام قوي اليوم بمناضلاته ومناضليه، ويبذل كل جهده للدفاع عن قضايا المرأة، وخاصة في هذا الإقليم المتميز بخصائصه الجغرافية الصعبة حيث المرأة القروية على وجه الخصوص تتعايش بكل ما أوتيت من وسائل مع الصعوبات المختلفة حفاظا على تماسك النسيج المجتمعي من أكبر إلى أصغر تجلياته.

مراد بنعلي