النائبة حياة المشفوع تدعو وزير الداخلية لتجفيف منابع التطرف والقضاء على الكراهية

0 498

بعد الفاجعة الإجرامية والوحشية التي أودت بحياة سائحتين أجنبيتين في منطقة إمليل بإقليم الحوز وما خلفته من استياء وإدانة على الصعيد الوطني والدولي، شجب فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب هذا الحادث الإرهابي الذي لا يمثل المغرب.

وبهذه المناسبة الأليمة، قدمت النائبة البرلمانية، حياة المشفوع، عضو فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب، في مداخلة لها خلال جلسة الأسئلة الشفوية التي عقدت عشية الاثنين 24 دجنبر، بمجلس النواب، أحر التعازي إلى عائلتي الفقيدتين وشعبيهما الدانماركي والنرويجي، معبرة عن عميق الحزن والأسى، الذي أصاب كافة المغاربة من جراء هذا العمل الإجرامي.

وذكرت النائبة البرلمانية بأن السائحتين قدمتا إلى المغرب بغرض السياحة، وبالتالي هم ضيوف في عهدة المغرب المعروف بكرم الضيافة، معتبرة أن هذا الحادث لا يتطلب تكثيف الجهود الأمنية فقط بل تتداخل فيه مجموعة من القطاعات، وزارة التربية الوطنية، ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ووزارة الشبيبة والرياضة، ووزارة الثقافة، ووزارة التشغيل ، التي يتطلب منها تكثيف جهودها للحد من ظاهرة التطرف.

ولَم تفوت المشفوع فرصة التنويه بمجهودات وزارة الداخلية المقدرة والموصولة لتفكيك العديد من الخلايا الإرهابية من أجل القبض على المشتبه فيهم لاستتباب الأمن بمختلف ربوع المملكة، داعية في هذا السياق، وزير الداخلية، إلى محاربة ظاهرة التطرف وتجفيف منابعها والقضاء على الكراهية، وعدم التسامح مع ناشري التطرّف ومكفري بعض الساسة والمفكرين.

خديجة الرحالي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...