النائب حماني يسائل الحكومة حول مآل عمليات ضم الأراضي الفلاحية بإقليم العرائش

0 206

توجه؛ النائب البرلماني عن دائرة العرائش؛ السيد محمد حماني؛ بسؤال كتابي، إلى وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، حول مآل عمليات ضم الأراضي الفلاحية بإقليم العرائش.

وأفاد حماني؛ أنه ارتباطاً ببناء مشروع سد دار خروفة؛ اتخذت الوزارة كلى الإجراءات الاستباقية اللازمة لإنجاح عملية ضم الأراضي على صعيد الجماعات القروية بما فيها؛ سوق الطلبة؛ ريصانة الشمالية؛ ريصانة الجنوبية؛ وزعرورة؛ واولاد أوشيح؛ وبوجديان؛ وبني جرفط؛ والساحل؛ وعياشة بإقليم العرائش.

غير أنه؛ تم الوقوف على بعض الاختلالات على مستوى مزارع بعض الجماعات والتي تستوجب من الوزارة تداركها للمعالجة وهي: ريصانة الشمالية (دواوير: اولاد بنداود؛ دوار 12؛ الصوالح؛ اولاد بوحميدة؛ اولاد حمو خزعال)؛ ريصانة الجنوبية (دواوير: اولاد الكلاعي؛ اولاد يحيى؛ البغادة)؛ جماعة الساحل (دواوير: بوصافي؛ ايداوة اللطايف؛ البلاط؛ المدشر الجديد؛ تكشانة).

وفي إطار مواكبة الوزارة؛ يضيف حماني؛ وصلت عملية الإنجاز 35 في المائة إلى حدود 2014؛ وجميع المزارعين المعنيين بهذه العملية يتساءلون وينتظرون الوقت الذي سيتم فيه توزيع الأراضي الجديدة على أصحابها بعد انتهاء عمليات الضم.

وعليه؛ ولتحقيق الأهداف المتوخاة في إطار من الإنصاف والفعالية؛ تساءل حماني عن مآل العملية المتبقية لضم الأراضي الفلاحية على صعيد الجماعات القروية السالفة الذكر والتابعة لإقليم العرائش؟.

مراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...